أثار حادث مسجد الروضة بمدينة بئر العبد في محافظة شمال سيناء، رد فعل عالمي كبير، إذ خلف الهجوم الإرهابي 305 قتيلًا، فيما أصيب عشرات آخرون، في حادث هو «الأكثر شراسة ودموية» في مصر خلال السنوات الماضية.

وعقد عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، اجتماعًا مع اللجنة الأمنية المصغرة لبحث تداعيات حادث مسجد الروضة، وأعلنت الرئاسة المصرية حالة الحداد لمدة 3 أيام في جميع أنحاء البلاد.

وأدان عدد من رؤساء ووزراء خارجية العديد من الدول  العربية والأجنبية الحادث الإرهابي، الذي وقع، الجمعة.. وفيما يلي نرصد لكم ما قاله زعماء العالم عن الحادث:

إدانة عالمية

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حادث الاعتداء على مسجد الروضة بـ«المروع والجبان»، وكتب عبر حسابه على موقع «تويتر»: «العالم لا يمكن أن يتسامح مع الإرهاب، يجب أن نهزمهم عسكريًا ونعمل على تكذيب الإيديولوجيا المتطرفة التي تشكل أساس وجودهم».

وأشار في تغريدة أخرى إلى أنه سيتصل بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لمناقشة الهجوم الإرهابي الذي تسبب في سقوط أعداد كبيرة، وتابع: «يجب أن نكون أكثر قوة وذكاءً من ذي قبل، وسنكون كذلك.. نحتاج الجدار والحظر.. بارك الله شعب مصر».


أرسل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، برقية تعزيه إلى الرئيس المصري، قال فيها إن «حادث قتل المدنيين وحشيًا، ويدل على أن الارهابيين لا يمتون إلى البشر بصلة»، مؤكدًا استعداد موسكو لتعزيز التعاون مع دولة مصر الصديقة لمكافحة قوى الإرهاب الدولي.
 

وقدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تعازيه عبر حسابه الخاص على «تويتر»، وقال: «كل تعازينا لضحايا الهجوم الرهيب الذي استهدف مسجد ببئر العبد في سيناء»،كما أطفأ برج إيفل أضواءه حدادًا على ضحايا الحادث.


وأدانت وزارة الخارجية البريطانية، تيريزا ماي، حادث مسجد الروضة، ووصفته بـ«المقزز»، وقدمت عبر حسابها الخاص على «تويتر»، تعازيها لجميع المتأثرين من هذا الاعتداء «الشرير والجبان».


وأعرب وزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون، عن حزنه الشديد جراء الهجوم الذي تعرض له المسجد في شمال سيناء، وكتب عبر حسابه على «تويتر»: «أتوجه بالتعازي لجميع المتأثرين في هذا العمل الوحشي».


وقال أدوين صمويل، المتحدث باسم الحكومة البريطانية لشئون الشرق الأوسط، في عدة تغريدات عبر حسابه على «تويتر»: «أفكاري و صلواتي مع الشعب المصري المصري في هذا اليوم الأسود سيناء».

وشدد المتحدث باسم الحكومة البريطانية، على أن من يهاجم المصلين الأبرياء في المساجد يوم الجمعة هم المنحرفيين الحقيقيين، مؤكدًا على أنه يشعر بـ«الاشمئزاز» نتيجة الهجوم الذي تسبب في سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى.

وتقدم «صمويل» بالنيابة عن المملكة المتحدة، بالتعازي إلى جميع المتأثرين، وأكد أن الهجمات على المصلين سواء في المساجد أو الكنائس تدفع الجميع  للوقوف معًا وهزيمة الإرهاب والكراهية أينما كان.




0
0
0
0
0
0
0