أعلنت الجامعة المصرية الروسية الحداد لمدة ثلاثة أيام مع إيقاف الأنشطة الطلابية بكافة أنواعها، حدادا على أرواح ضحايا تفجير مسجد الروضة في سيناء.

ووجهت الجامعة في بيان لها مختلف الكليات بالوقوف دقيقة حداد على أرواح الضحايا قبل بدء المحاضرات، بجانب دعوة أعضاء هيئة التدريس والطلاب وجميع العاملين بالجامعة بالمشاركة للتبرع بالدم فى المستشفيات وبنك الدم، لصالح مصابي حادث مسجد الروضة.

وبلغت حصيلة ضحايا هجوم مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء 305 قتيلا وفق بيان صادر عن النائب العام ظهر السبت.

وقبل ذلك توعد الرئيس عبدالفتاح السيسي بالرد على العملية بـ«قوة غاشمة».

وأعلنت القوات المسلحة ضرب بعض البؤر التي يعتقد أنها مصدر تفجير مسجد الروضة.

وتوالت إدانات الحادث داخليا وخارجيا، وأعلنت الدولة المصرية رسميا الحداد 3 أيام.

ويعد التفجير هو الأعنف في العمليات التي تستهدف سيناء خلال السنوات الماضية.

ولم تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الساعة الواحدة من ظهر السبت، ويعتقد مراقبون وقوف تنظيم «داعش» خلف الواقعة.

وينتمي المسجد المستهدف لطائفة صوفية استهدف «داعش» أحد زعمائها وقتله قبل عام.




0
0
0
0
0
0
0