كرمت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، بالسادس من أكتوبر، الدكتورة منة الله الصيرفي، المصرية الفائزة بزمالة برنامج لوريال يونيسكو «المرأة من أجل العلم» لعام 2017.

وقال المنظمون للحدث، إن الدكتورة منة الصيرفي، اختيارها يعد إنجازًا علميًا لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، كصرح علمي يفخرون بوجوده على الأراضي المصرية.

واستطاعت الدكتورة منة الصيرفي، عضو فريق العمل بمركز الجينوم فى مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، اقتناص زمالة برنامج «لوريال- يونيسكو المرأة من أجل العلم»، ضمن 6 فائزات فقط من بين 111 عالمة مرشحة من ست دول عربية مختلفة هي: لبنان، والأردن، وفلسطين، والعراق، وسوريا، ومصر.

يشار إلى أن منة الله الصيرفي، بدأت أبحاثها بعد أن التحقت بمعمل الدكتور شريف الخميسي بمركز الجينوم بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا فى 2015، عقب حصولها على درجة الدكتوراه من ألمانيا، وأجرت أبحاثا على بكتيريا الخميرة كعينة لاكتشاف البروتينات والعوامل التي تتيح إنتاج واستقرار الجينات الحديثة كبديل للجينات المتضررة، وهو البحث الذي من شأنه أن يساهم بشكل كبير فى علاج الأمراض المناعية والجينية.

بدوره أكد رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، الدكتور محمود صقر، أن مدينة زويل كانت حلمًا أصبح واقعًا للجميع، لافتًا إلى أن المدينة مشروع مصر القومي للنهضة العلمية تسير على الطريق الصحيح.

وأضاف خلال كلمته بحفل تكريم مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا وشركة لوريال مصر، للدكتورة منة الصيرفي، أن المدينة هي أهم ركيزة في منظومة العلوم والتكنولوجيا في مصر، وهرم رابع بين أهرامات مصر الثلاثة الفرعونية بالجيزة.

وأشار إلى أن البحث العلمي هو قائد قاطرة نهضة المجتمعات، ولكن علينا الاعتراف أنه مهما وصلت الميزانيات لن تستطيع الدولة وحدها إنجاز هذه المهمة الشاقة والغوص في بحور البحوث العلمية وحدها.











 




1
0
0
0
0
0
0