شهدت مدرسة يحي الأدغم الإعدادية بكوم النور في محافظة الدقهلية، مشهدا تمثيليا أدّاه الطلاب لحادث تفجير مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد في سيناء.

وتولى طلاب المدرسة مسئولية تمثيل دور أهالي القرية وهم يؤدون الصلاة داخل المسجد، وكذلك دور الجاني الذي نفذ الحادث.

ويظهر في الصور التي يتداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، جلوس عدد من الطلاب أمام زميلهم الذي يمثل دور إمام المسجد، ويهجم عليهم عدد من الملثمين الذي يحملون أعلام «تركيا، قطر، إيران، إسرائيل» ويطلقون عليهم الأعيرة النارية.

ويتضمن المشهد التمثيلي الذي حضره طلاب المدرسة وعدد من المدرسين والعاملين، قتل الطلاب وانتشار الدماء في مسرح الجريمة، في نموذج يحاكي ما حدث في «مسجد الروضة» بشمال سيناء الجمعة 24 نوفمبر.

 

 

صورة من المشهد التمثيلي تتهم تركيا وقطر وإيران إسرائيل بالتورط في الحادث

 

 

 

 

 

 

 

 


وبلغت حصيلة ضحايا هجوم مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء 305 قتيلا وفق بيان صادر عن النائب العام.

وقبل ذلك توعد الرئيس عبدالفتاح السيسي بالرد على العملية بـ«قوة غاشمة».

وأعلنت القوات المسلحة ضرب بعض البؤر التي يعتقد أنها مصدر تفجير مسجد الروضة.

وتوالت إدانات الحادث داخليا وخارجيا، وأعلنت الدولة المصرية رسميا الحداد 3 أيام.

ويعد التفجير هو الأعنف في العمليات التي تستهدف سيناء خلال السنوات الماضية.

ويعتقد مراقبون وقوف تنظيم «داعش» خلف الواقعة.

وينتمي المسجد المستهدف لطائفة صوفية استهدف «داعش» أحد زعمائها وقتله قبل عام.




0
0
0
0
0
0
1