شهدت كلية الإعلام جامعة القاهرة، اليوم الأربعاء، إقبالا كبيرا من قبل طلابها للترشح لانتخابات الاتحاد.

ونظمت كل فرقه قائمة وسط وجود عدد من المرشحون المستقلين، معظمهم يرفع شعار عودة النشاط الطلابي من جديد واختيار الأصلح.

وتم فتح باب الترشيح منذ الساعة التاسعة صباحا مع تواجد المشرفين علي العملية الانتخابية.

إسلام سعيد أحد المرشحين من قائمه الفرقة الثالثة وعضو في 3g، قال إنه يسعى لعودة النشاط من جديد وأنه يسعى لتحقيق ما يطلبه زملائه، كما أعلن استعداده لأي منافسة ويرى أن الاتحاد هو صوت الطلاب.

من جانبه أعلن فوزي سمير، أحد الطلاب المرشحين في الفرقة الثانية للجنه الاجتماعية، أنه يسعى لتوسيع الأنشطة الطلابية على نطاق الجامعة والكلية.

أيضا الطالبة هنا معتز مصطفي إحدى الطالبات المرشحة من الفرقة الأولى للجنة الاجتماعية، أكدت أن الجامعة لاتهتم بالزيارات الاجتماعية، قائلة: «الهدف كل الطلاب دون التفرقه بينهم ودعم الرحلات لتحقيق الجاب الترفيهي للطلاب».

بينما يرى حسن أحمد أحد الطلاب في الفرقه التانية والمرشح  للجنة الثقافية، أن على عاتقه تثقيف زملائه الطلاب، قائلًا: «في أماكن كتير الناس متعرفهاش ويجب علي طالب اعلام معرفتها».

كما ذكر باسل حسام، أحد المرشحين من الفرقة الثالثة للجنة الأسر، أن النهوض بالأنشطة الطلابية على مستوى الجامعة، وتحقيق مصلحة الطالب والعمل على بناء شخصيته هدف يسعى إليه.

يشار إلى أنه سيتم إعلان الكشوف النهائية للمرشحين، الأحد ٣ ديسمبر المقبل على أن تنتهي إجراءات الانتخابات ١٤ من نفس الشهر.

وبدأت اليوم الأربعاء إجراءات انتخاب اتحاد طلاب الجامعات الحكومية.

وتستقبل 25 جامعة مصرية أوراق الطلاب الراغبين في الترشح بكل كلية على مستوى الجمهورية.

وتشترط اللائحة المنظمة لعمل الانتخابات أن يرفق المرشح بأوراق التقديم ما يفيد ممارسة النشاط الطلابي قبل ذلك إلى جانب نسخة من برنامجه الانتخابي.

ويأخذ مركز عدالة الحقوقي على اللائحة الطلابية عدة ملاحظات أهمها أن قرار الاتحاد مشروط تنفيذه بموافقة موظفي الجامعات.

وألغت اللائحة الجديدة اتحاد طلاب مصر الأمر الذي اعترضت عليه حركات ناشطة في العمل الطلاب إلى جانب 6 اتحادات جامعية.

وتكتفي بإجراء الانتخابات على مستوى الكليات ثم الجامعات فقط.

وتوقفت الاتحادات العام الماضي لحين إقرار اللائحة الجديدة، وقبل ذلك أجريت الانتخابات للمرة الأولى منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في عام 2015 واستحوذ عليها طلاب مستقلون ومحسوبين على حركات سياسية معارضة.

وعُرف عن مكتب اتحاد طلاب مصر 2015 انتقاده اللاذع لرئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، بسبب القبض على طلاب معارضين لاتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية قبل إقرارها.




 




0
0
0
0
0
0
0