حول المستشار أحمد عتمان، رئيس محكمة جنح سيدي سالم، افتتاحية جلسة يوم الثلاثاء الماضي الموافق 28 نوفمبر، بمحكمة سيدي سالم الجزئية، لخطبة ضد الإرهاب نعيا لضحايا حادث مسجد الروضة بالعريش.

 

ونص محضر الجلسة على التالى:

"حيث أن المحكمة تبدأ الجلسة بكلمات تعبر عن حزنها على شهداء يوم الجمعة الحادى والعشرين من شهر صفر لعام ألف واربعمائة وتسع وثلاثين من الهجرة، الموافق من شهر نوفمبر لعام الفين وسبعة عشر من الميلاد، فقد انتقل شهدائك يا مصر الى العلياء ليكونوا شهوداَ على ارهاباَ لا دين له، فنفر ضال يلتحقون باسم الله ليقتلوا أبرياء يسجدون لله فى بيت الله، ويكبروا الله أكبر تحت وطأة رصاص يطلق، فتصاعد المصلون الى العلياء وانقبر المدعون بسنابت اسلحتهم فليخسئوا" .

 

وأضافت: "لله درك يا مصر حين تصيحين فى وجه الدم، وتلتفحين ابطالك الشهداء، وتعلنين للعالم بأن هذة الأرض لن يتمكن منها الأزرياء، فقد بكيناهم وصلينا لارواحهم واودعناهم مصر واهلها امانة للسماء تحفظ ارضها وتبث بنيلها السلام، وتبقى ابد الدهر بلد الأمن والأمان، فسحقاَ لمن باع الأمانة والهدى، ومضى بخبث يستبيح المسجدا، تركوا اليهود ورائهم وتسابقوا، يستهدفون الراكعين السجدا، أيا خارجى العصر يا احقر العدا، فها أنت للشيطان قد صرت مرشداَ، عليك من الجبار ما تستحقه، كفى بك جرماَ أن تعادى مسجدا".

 

وتابع: "رحم الله شهدائنا وادخلهم الفردوس الأعلى والحقنا بهم على خير، ووقف الحاضرون جميعاَ دقيقة حداد على أرواح شهدائنا، وعقب ذلك بدأت الجلسة".   




0
0
0
0
0
0
0