تناولت برامج الـ«توك شو» ليلة السبت خبر عودة الفريق أحمد شفيق إلى مصر قادمًا من الإمارات، بنفس الطريقة وبأسلوب متطابق في بعض القنوات.

عمرو أديب، نشأت الديهي، تامر أمين محمد الدسوقي رشدي ولميس الحديدي، استعرضوا خبر عودة شفيق خلال برامجهم ووجهوا عددا من الانتقالات إليه بنفس الصيغة.. ونستعرض أبرز 6 متشابهات بين حلقات الأمس:

لا أزمة في طريقة الترحيل.. فهذا طلبك

تحدثوا جميعا عن أن طريقة العودة إلى مصر طبيعية، واستغربت الإعلامية لميس الحديدي من الحديث عن القبض عليه وترحيله، وقالت: «الرجل طلب يغادر إلى مصر فعاد إلى مصر فين المشكلة؟.. إيه قصة الترحيل إذا كنت عايز ترجع».

أديب أكد أن شفيق لم يكن محتجزًا في الإمارات وموجود حاليًا في مصر، وتحدث عن الأنباء التي تؤكد تسليم الإمارات لمصر، وتساءل: «يعني هو مكنش عايز يجي مصر؟.. إيه مشكلته أنه يجي مصر، والرجل جه مصر ومحصلوش أي حاجة».

انتقد الديهي محامية شفيق، دينا حسين، لتأكيدها على القبض على موكلها وترحيله إلى مصر، في الوقت الذي عاد إليه عبر طائرة خاصة، وأكد أمين أن الإمارات أثبتت أن شفيق غير ممنوع من السفر، وعاد إلى القاهرة.

لماذا لم تعود إلى مصر خلال 5 سنوات؟

منذ يونيو 2012 رفع قرار ترقب الوصول عن الفريق شفيق وحصل على براءة من القضايا التي قدمت ضده، كما رفعت السلطات اسمه من قوائم المنع من السفر من نوفمبر 2016، وكان يمكنه أن يعود إلى مصر ولم يعد باختياره، وتساءلت لميس: «إذا كان لا يرغب في مواجهة الإخوان أثناء حكمهم في عام 2013، فلماذا لم يعد منذ سنة؟».

وتساءل الديهي عن اختفاء شفيق على مدار الخمس سنوات الماضية، وقال: «إذا كان من حقه أن يترشح للرئاسة فمن حقي أن أسأل أين كان السنوات الماضية»، وألمح إلى وجود علاقة بينه وبين جماعة الإخوان.

التواطؤ مع قناة الجزيرة

رغم مرور عدة أيام على واقعة فيديو الجزيرة، إلا أن الحديدي وتامر أمين تحدثا عن تأكيد شفيق على منعه من السفر ومطالبته للإمارات بعدم التدخل في الشأن المصري، كما تساءلا عن كيفية وصول الفيديو إلى قناة الجزيرة؟، ووصف تامر الأمر بـ«المصيبة والانتحار السياسي».

كما تحدث أديب والحديدي عن اعتذار شفيق، وتأكيده على عدم مسئوليته عن وصول الفيديو إلى الجزيرة، لكنهما يريدان معرفة الطريقة التي وصل بها للجزيرة.

إعلان الترشح من الخارج

أمين والحديدي، أبدوا استغرابهم من إعلان شفيق الترشح لانتخابات الرئاسة من الخارج، وتساءل تامر لماذا تم الإعلان من المهجر خاصة أنه يترشح لرئاسة مصر وليس الإمارات؟.

المعاملة الكريمة

أديب وأمين والديهي والحديدي، تحدثوا جميعًا عن عودة شفيق إلى مصر بطائرة خاصة، ومن صالة كبار الزوار معززًا مكرمًا لم يسأله أحد على جواز سفره.

الإخوان

وألمحوا إلى وجود علاقة بين شفيق والإخوان، وأن الجماعة هي من تقوم بتحريكه وتوجيهه، من أجل إرباك مصر سياسيًا.




0
0
0
0
0
0
0