في الخطوات الأولية لإجراءات انتخابات اتحاد الطلاب في الجامعات المصرية، اشتكى طلاب مستقلون وأعضاء باتحادات سابقة من «تعنت» بعض إدارات الكليات معهم، و«تعمد» الإطاحة بهم من قائمة المرشحين.

الإجراءات الأولية تمثلت في تقديم أوراق الترشح وإعلان الكشوف المبدئية وتقديم الطعون على المرشحين وفرزها، وتنتهي 14 ديسمبر بتشكيل اتحادات الجامعات.

وتحدث «شبابيك» مع عدد من أعضاء الاتحاد السابق الذين استبعدتهم لجان الإشراف على الانتخابات، وهذه حكايتهم.

هندسة المنصورة

القائم بعمل اللجنة العلمية باتحاد طلاب كلية الهندسة جامعة المنصورة، عبد الرحمن أحمد، أكد استبعاده من الكشوف المبدئية، لافتا إلى أنه عضو في اتحاد طلاب 2015 ومستوفي جميع شروط الترشح وأوراق التقديم مكتملة.

وأشار في حديثه لـ«شبابيك» إلى أنه لا يعلم سبب استبعاده رغم تقديم ما يثبت مشاركته في أنشطة اللجنة العلمية وعضويته في اتحاد طلاب 2015 وصورة من وصل تسديد الرسوم وشهادات من مسابقات علمية سابقة وغيرها من الأوراق.

وأكد «أحمد» أن «رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات قاللي انت بالورق ده تقدم في رئاسة الجمهورية مش في اتحاد الطلاب».

تجارة سوهاج

المشهد في كلية التجارة جامعة سوهاج كان الأكبر من حيث الاستبعاد، فبإعلان الكشوف المبدئية للمرشحين تفاجأ الطلاب باستبعاد 80 مرشحا بدعوى عدم ممارسة الأنشطة.

من بين المستبعدين القائم بعمل رئيس الاتحاد السابق، مساعد أبو السعود، وغيره من طلاب الفرقة الأولى التي لا تشترط اللائحة وجود نشاط مسبق لهم.

تواصلنا مع مدير رعاية الشباب بالكلية، ياسر عبد العظيم، الذي اعتبر أن الحديث عن انتخابات الاتحاد من الأسرار التي يجب ألا يعرفها سوى اللجنة المشرفة عن الانتخابات.

وبسؤاله عن سبب استبعاد هذا العدد من الطلاب قال «الحاجات دي أسرار مينفعش نقولها للصحافة ولا لأي حد».

هندسة منوف

استبعدت اللجنة المشرفة على النتخابات في كلية الهندسة بجامعة المنوفية عددا من الطلاب بدعوى عدم توافر شرط النشاط الموثق.

اتحاد الكلية السابق أصدر بيانا اعتبر أن استبعاد الطلاب على هذا الأساس يعتبر «إجراءا هزليا»، مؤكدين أن من بين المستبعدين أعضاء في الاتحاد السابق وأمناء لجان وكوادر في مختلف الأنشطة الطلابية في الكلية والجامعة.

وأشار البيان إلى أن موظفي رعاية الشباب يصرون على تعنتهم في استبعاد الطلاب، موضحين أن أحد الموظفين أبلغهم: «أنا لازم أكون شفتك في الرعاية قبل كده عشان اعرف ليك نشاط ولا لا».

وتوقفت الاتحادات العام الماضي لحين إقرار اللائحة الجديدة، وقبل ذلك أجريت الانتخابات للمرة الأولى منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في عام 2015 واستحوذ عليها طلاب مستقلون ومحسوبين على حركات سياسية معارضة.

وعُرف عن مكتب اتحاد طلاب مصر 2015 انتقاده اللاذع لرئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، بسبب القبض على طلاب معارضين لاتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية قبل إقرارها.

 




0
0
0
0
0
0
0