هاجمت جامعة المنيا إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مدينة القدس عاصمة لإسرائيل، معتبرة إياه تصعيدا خطيرا بالمنطقة يدمر كل فرص السلام.

وقالت الجامعة في بيان لها، اليوم الخميس، إن القرار الأمريكي ضرب بعرض الحائط مكانة القدس في نفوس العرب المسلمين، وارتباطه بالعقيدة والإيمان والمقدسات الإسلامية تاريخيا وحضاريا.

وأضاف رئيس الجامعة، الدكتور جمال الدين علي أبو المجد، أن القدس تعتبر ظاهرة حضارية فذة تنفرد بها دون سواها من المدن بالعالم، فهي المدينة المقدسة للأديان السماوية الثلاث، فهي قبلة لهم ومصدرا روحيا ورمزاً لطموحاتهم، فأرضها أرض عربية وبها المسجد الأقصي وقبة الصخرة وكنيسة القيامة.

وحذر من تداعيات القرار الذي وصفه بالخطأ الجسيم، لرؤيته بأنه يزيد التطرف والإرهاب الصراعات بالمنطقة.

وأكد إدانة الجامعة لهذا القرار، معلنا وقوفها صفا واحدا مع قيادات الدولة المصرية وجيشها في مواجهة القرار.

وكان ترامب أعلن القرار في خطاب ألقاه أمس الأربعاء، الذي يترتب عليه نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل إلى مدينة القدس.

الرئيس الأمريكي قال إن قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل «تأخر كثيرا»، متحديا الدول العربية ومشاعر مليار مسلم حول العالم.




0
0
0
0
0
0
0