قال مستشار رئيس جامعة الأزهر لشئون المدن الجامعية، الدكتور جمال عبد ربه، إنه لا يلوم قادة العرب على موقفهم من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باعتراف القدس عاصمة لإسرائيل، معتبرا أن حالهم انعاكاس لحال شعوبهم.

ويرى أن كل عربي يستطيع أن يرد على موقف الرئيس الأمريكي، دون انتظار رد فعل من الحكومات العربية التي وصفها بالمغلوبة على أمرها.

ووضع أستاذ بساتين الفاكهة بكلية الزراعة، المقاطعة للمنتجات الأمريكية أحد الحلول الإيجابية بعيدا عن «الولولة واللطيم»، موجها بمقاطعة المنتجات الزراعية «المبيدات والأسمدة والتقاوي ومنظمات النمو»، وفي باقي المجالات الصناعية والخدمية والاجتماعية.

وتابع: «يجب ان نلوم ان انفسنا فنحن الداعمون لتلك الدولة العظمي لاتخاذ هذا القرار.. قد يقول قائل وهل اتخاذي علي المستوي الشخصي قرارا بمقاطعة كل ما هو امريكي سيمثل فارقا؟ اقول لك نعم سيمثل ولنبدأ من اليوم بمقاطعة كل ما تستطيع مقاطعته من المنتجات الامريكية في المجالات المختلفة حتي نكون قد اعذرنا انفسنا امام الله والوطن».

واختتم: «لا تشتري منتجات يستخدم عائدها لدعم دولة الكيان الصهيوني الغاصب.. قاطع كل من يدعم دولة الكيان».

وكان ترامب أعلن القرار في خطاب ألقاه أمس الأربعاء، الذي يترتب عليه نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل إلى مدينة القدس.

الرئيس الأمريكي قال إن قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل «تأخر كثيرا»، متحديا الدول العربية ومشاعر مليار مسلم حول العالم.

اقرأ المزيد

جامعة الأزهر عن تهويد القدس: يُعطي الإرهاب فرصة لتبرير إجرامه

أصدرت جامعة الأزهر، بيانا أكدت فيه رفضها القاطع لقرار ترامب بالاعتراف بـ«مدينة القدس» المحتلة عاصمة لإسرائيل...



0
0
0
0
0
0
0