كتب- آية محمد

فاز الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الصيدلة جامعة طنطا، فهيم سعد، بمنصب أمين اتحاد الطلاب بالكلية.

وقال فهيم إن رؤية الاتحاد في الفترة الحالية واضحة، وهى خلق كوادر طلابية جديدة وقوية بعد الفجوة التي حدثت خلال العامين الماضيين، وتحسبا لإمكانية تأجيل انتخابات الاتحاد فيما بعد.

وأضاف لـ «شبابيك» أن الانتخابات جاءت في وقت صعب للغاية، ولكن الرهان كان على الطلاب، ولم يخذلونا، واكتمل النصاب القانوني، وتشكل اتحاد منتخب من الطلاب، وبدون تعين.

وتابع: ألاهداف العامة للاتحاد هذا العام تتمثل في استكمال الخطوات التي بدأها الاتحاد السابق، وتحقيق المزيد من الإنجازات الطلابية سواء على المستوى الخدمي، أو مستوى تدعيم الأنشطة الطلابية بالكلية، والحفاظ على ثقة الطلاب في الاتحاد.

ووجهه خلال حديثه مع «شبابيك» كلمة للطلاب قائلا: إن الظروف المحيطة حاليا صعبة سواء داخل الجامعة أو خارجها، ورغم ذلك فقد اختار الطلاب عدم الاستسلام، وخوض تجربة الانتخابات لتقديم المساعدة؛ لذا أناشد كل طلاب الكلية بدعم الاتحاد المنتخب، والوقوف معه لأنه مصدر قوة لهم.

وتفتقد الجامعات المصرية للمشهد الانتخابي الساخن المعتاد في اتحاد الطلاب، ويرجع ذلك إلى قلة أعداد المرشحين المتقدمين وإجراء الانتخابات قبل أيام من امتحانات نهاية الفصل الدرسي الأول.

وزادت أعداد الطلاب المعينين في اتحادات طلاب الكليات عن الانتخابات السابقة.

وفق الجدول الزمني للانتخابات، تنتهي إجراءات الاتحاد نهاية الأسبوع الجاري، بانتخاب رؤساء اتحادات طلاب الجامعات.

وتأخذ كيانات طلابية واتحادات سابقة، على وزارة التعليم العالي تأجيل الانتخابات إلى ما قبل نهاية الفصل الدراسي الأول، في الوقت الذي ينشغل فيه الطلاب بالمذاكرة والاستعداد للاختبارات.

وتقول وزارة التعليم العالي إنها حريصة على إجراء الانتخاب هذا العام.

وخلت القوائم المنافسة من طلاب الحركات الطلابية المعارضة المعروفة بنشاطها المتزايد عقب ثورة يناير 2011.




0
0
0
0
0
0
0