ذكرت الصفحة الرسمية لاتحاد طلاب جامعة المنصورة السابق أن اتحادات طلابية سابقة ستختصم عددا من قيادات الجامعة والموظفين وأعضاء هيئة التدريس أمام القضاء.

وأشارت الصفحة في بيان نشرته أن سبب الخصومة هو «التورط في إفساد نزاهة الانتخابات بالدلائل التي توثق ذلك» -حسب وصف البيان.

واتهم الاتحاد السابق مسئول التواصل الطلابي بالجامعة، الدكتور أحمد أنور العدل، بالاعتداء اللفظي على رئيس اتحاد طلاب كلية رياض الأطفال السابق أثناء اختيار أعضاء اتحاد طلاب الجامعة الجاليين.

وقال البيان إنه تم تهديد رئيسة الاتحاد باتهامها بحمل منشورات في محيط لجنة اختيار مجلس اتحاد الجامعة في كلية الآداب وسحب الكارنيه الخاص بها، وتهديدها باستدعاء الأمن الوطني.

وافتقدت الجامعات المصرية للمشهد الانتخابي الساخن المعتاد في اتحاد الطلاب، ويرجع ذلك إلى قلة أعداد المرشحين المتقدمين وإجراء الانتخابات قبل أيام من امتحانات نهاية الفصل الدرسي الأول.

وزادت أعداد الطلاب المعينين في اتحادات طلاب الكليات عن الانتخابات السابقة.

وفق الجدول الزمني للانتخابات، انتهت إجراءات الاتحاد الخميس 14 ديسمبر، بانتخاب رؤساء اتحادات طلاب الجامعات.

وتأخذ كيانات طلابية واتحادات سابقة، على وزارة التعليم العالي تأجيل الانتخابات إلى ما قبل نهاية الفصل الدراسي الأول، في الوقت الذي ينشغل فيه الطلاب بالمذاكرة والاستعداد للاختبارات.

وتقول وزارة التعليم العالي إنها حريصة على إجراء الانتخاب هذا العام.

وخلت القوائم المنافسة من طلاب الحركات الطلابية المعارضة المعروفة بنشاطها المتزايد عقب ثورة يناير 2011.

 




0
0
0
0
0
0
0