اعتبر رئيس اتحاد طلاب جامعة الفيوم، أحمد خالد، أن نجاح مجلس الاتحاد متوقف على دعم عموم الطلاب ومجالس اتحادات الكليات.

وأكد في حديثه مع «شبابيك» عقب فوزه بالمنصب، اليوم الأحد، أن الكتاب الجامعي وإنهاء فرضه على الطلاب سيكون في أولى اهتماماته، بالإضافة لملف المدينة الجامعية وتطويرها وتوفير خدمة جيدة تناسب الطلاب.

وأشار «خالد» إلى أن من بين الملفات المهمة التي سيعمل عليها الاتحاد تفعيل صندوق التكافل الاجتماعي وتخصيص وديعة خاصة به في كل كلية لخدمة أكبر قدر من الطلاب غير القادرين، موضحا «الفكرة دي موجودة في كلية الهندسة وعاوزين نطبقها في كل الكليات».

واعتبر طالب كلية الهندسة أن نسبة المشاركة في الانتخابات التي أجريت كانت ضعيفا، محملا المسئولية للاتحادات السابقة التي وصفها بـ«الضعيفة»، بالإضافة لتزامن الانتخابات مع قرب الامتحان.

الطالب الذي حسم المنصب بـ21 صوتا مقابل 10 أصوات لمنافسه المنضم لأسرة طلاب من أجل مصر، قال إن اللائحة الطلابية انتقصت الكثير من حقوق الطلاب، مؤكدا أنه سيعمل على التواصل مع اتحادات رؤساء الجامعات الأخرى لمحاولة تعديل بعض المواد فيها.

ورفض رئيس اتحاد جامعة الفيوم فكرة أن «الجامعة للتعلم فقط»، واعتبرها مكانا لتشكيل وعي الطلاب في مختلف المجالات، ويرى أن الأنشطة الطلابية المختلفة يجب أن تكون مؤهلة للطلاب للانطلاق في المجتمع والمشاركة فيه كافة مجرياته.

وأشاد «خالد» بتفاعل الطلاب مع القضية الفلسطينية «الطلاب لازم يشتبكوا ويتفاعلوا مع الأحداث الإقليمية والداخلية».

ويختلف رئيس الاتحاد عن كثير من نظراءه في الجامعات الأخرى فيما يخص «السياسة داخل الجامعات»، معلقا «السياسة كلمة واسعة، طب ما الانتخابات الطلابية سياسة، والكلام فيما يخص الطلاب سياسة».

«أنا ضد الاستقطاب السياسي» هذا توصيف أحمد خالد للممارسات التي يرفض وجودها داخل الجامعات، مؤكدا «برفض الاتقطاب السياسي، ولو هيكون فيه توعية سياسية داخل الجامعات بشفافية وبدون استقطاب، فأنا برحب بيه وبدعمه».




0
0
0
0
0
0
0