أعلن رئيس اتحاد طلاب جامعة الفيوم، خالد رفيق، أن اللائحة الطلابية الجديدة أفضل من أي لائحة تم تنفيذها من قبل، مؤكدًا أن أي لائحة تنفيذية خاصة بالطلاب يعود الأمر فيها لقوة شخصية رئيس الاتحاد وعلمه بكل نصوص موادها.

واعتبر أن توقف نشاط الاتحاد من عام 2015-2016 وتخرج معظم أفراده أثر بالسلب على أنشطة الاتحاد، والعمل الطلابي، معلنا انتخابة بنتيجة 11 صوت مقابل 4 أصوات.

وقال إنه مستقل ولا يتبع أي تيارات او جماعات أو أحزاب، كما أن هدفه من خوض تجربة اتحاد الطلاب هي خدمة زملائه الطلاب فقط.

ورفض رفيق، تسييس الأنشطة الطلابية وإقحام المعارك السياسية داخل محراب الجامعة، قائلًا: «أي وقفات احتجاجية خاصة بأي قضة حتى لو قضية القدس يجب الحصول على تصريحات من الأجهزة الأمنية الخاصة بالجامعة محددة بالمواعيد والأماكن التي ستتواجد بها تلك الوقفات».

ونفى علمه بوجود عدد من الطلاب المحبوسين في الجامعة، قائلا: «ليس لدينا طلاب محبوسين وإن تواجدوا لهم الحق في توفير المناهج الدراسية ولجان الامتحانات حتى يتمكنوا من اتمام دراستهم».

يشار إلى أن اللائحة الطلابية الجديدة كما أن لها مؤيدون من الطلاب فقد واجهت انتقادات ويراها معارضون أنها تقيّد عمل الاتحاد وتجعله تابعا للإدارات الجامعية.

تقرير حقوقي من مركز عدالة للحقوق والحريات انتقد اللائحة الطلابية الجديدة. وافتقدت الجامعات المصرية للمشهد الانتخابي الساخن المعتاد في اتحاد الطلاب.

وزادت أعداد الطلاب المعينين في اتحادات طلاب الكليات عن الانتخابات السابقة.

وتقول وزارة التعليم العالي إنها حرصت على إجراء الانتخاب هذا العام، بعد عامين خلت فيهما الجامعات من الاتحادات الطلابية.




0
0
0
0
0
0
0