وجه أستاذ اللغة العربية ووكيل كلية الآداب جامعة المنصورة، الدكتور محمود الجعيدي، رسالة في اليوم العالمي للغة العربية.

وقال إن اللغة العربية مكون أساسي وموروث ثقافي لدى المجتمعات العربية وهي هوية الإنسان وشخصيته.

وطالب في حديثه مع «شبابيك» إلى ضرورة الاهتمام باللغة والتحدث بها، مضيفا «يجب أن تتحول الأسماء الإنجليزية على صفحاتنا بموقع فيس بوك إلى أسماء عربية لأن صفة الاعتزاز تبنى على الاعتزاز بالذات واللغة».

واعتبر وكيل الكلية أنه في حال الانفصال عن اللغة فإن الفرد يصاب بالازدواجية اللغوية، وذلك بتلقي العلم في المؤسسات التعليمية بلغة غير التي يتحدث المجتمع بها وغير التي يتعامل بها الناس مع بعضهم.

وشدد «الجعيدي» على ضرورة تبني كليات اللغة العربية وأقسامها للمباردات المجتمعية ونشر لغة الضاد وتحبيب الجمهور فيها، لافتا إلى أن بعض المتحدثين باللغة العربية يستخدمون ألفاظا صعبة وغريبة تُبعد الناس عن اللغة.

اقرأ المزيد

بين الأساتذة والطلاب.. هل الكليات المتخصصة جديرة بحراسة اللغة العربية؟

هل تقوم هذه المؤسسات الجامعية بهذا الدور؟ وما هي آليات التعامل بين الطالب والمدرس، وما هو المستوى اللغوي للملتحق بتخصصات اللغة في الجامعة؟ وهل يعتبر خريجو تخصصات اللغة العربية علماء في هذا المجال؟


0
0
1
0
0
0
0