قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبدالغفار،إنهم يتعاملون مع سن خطير جدا بين 17 و 22 عاما لطلاب الجامعات المصرية، معتبرا أن الأشخاص في هذا السن يسهل اختراقهم فكريا.

وأضاف خلال كلمته في ورشة «آليات مواجهة التطرف في مصر»، اليوم الثلاثاء، أن وزارة التعليم العالي تأخذ على عاتقها تثقيف 3 مليون طالب وتنمية الحس الوطني لديهم، لافتا إلى أن أكاديمية البحث العلمي تمتلك عددا من البحوث التي توضيح معنى الإرهاب والتطرف، وتمتلك 19 مجلسا بحثيا يمكن الاستفادة منهم كمنصات فكرية لمواجهة الإرهاب.

وأكد «عبد الغفار» أن الوزارة تستطيع تقديم المساعدة للدولة لمواجهة ظاهرة الإرهاب.

واعترف الوزير أن أي دولة مهما كان قدرها لن تستطيع مواجهة الإرهاب وحدها، موضحا أن التطرف ظاهرة عالمية يجب التكاتف لمواجهتها بالتخصص العلمي.

وأشار الدكتور خالد عبد الغفار إلى أن الجامعات تقدم محاضرات للطلاب في مواجهة الإرهاب، وتمتلك مراكز مكافحة الفساد والتطرف.

وأوضح أن الوزارة تنظم زيارات لطلاب الجامعات للمشاريع القومية موضحا «لما سألوني نجيب مين من الطلاب قولتلهم هاتوا اللي بينتقدوا الدولة على وسائل التواصل الاجتماعي».

​​​​​​​



0
0
0
0
0
0
0