قال مستشار رئيس الجمهورية ووزير الداخلية الأسبق، اللواء أحمد جمال الدين، إن التطرّف قضية معقدة وأنه آن الأوان لتحميل الباحثين وأعضاء هيئة التدريس مهمة مواجهة الإرهاب والتطرف بالبحث والتدقيق في المشكلة وإيجاد حلول لتلك الظاهرة.

وذكر خلال كلمته بورشة عمل «آليات مواجهة التطرف في مصر.. نحو استراتيجية وطنية لمكافحة التطرف» ، أن الخلاف السياسي ليس سببا في التطرف.

وطالب «جمال الدين» أكاديمية البحث العلمي بضرورة دارسة ظواهر التطرف من مختلف الجوانب الاجتماعية والنفسية، وتوفير الباحثين لرصد وبحث حالة المتطرف وتفسير الأسباب التي تدفعه للإرهاب.

اقرأ المزيد

وزير الثقافة: سيد قطب كان مفكرا كبيرا

خلال ورشة عمل «آليات مواجهة التطرف في مصر.. نحو استراتيجية وطنية لمكافحة التطرف في مصر»، التي أقامتها وزارة التعليم العالي


0
0
0
0
0
0
0