مازح أستاذ القانون الجناني بجامعة القاهرة ورئيس مجلس الشعب الأسبق، أحمد فتحي سرور، طلاب كلية القانون بالجامعة البريطانية، قائلا «أكبر حرامية كتب هم الأساتذة الكبار فخلوا بالكم وابحثوا جيدا عن المعلومة».

وقال خلال ندوة نظمتها كلية القانون بالجامعة البريطانية، إن رجل القانون لابد أن يكون واقعيا ويتعلم الفلسفة والاجتماع والاقتصاد، ويجب أن يكون لديه ثقافة عامة، موضحا أنه من يعمل في القانون ويتعلمه يجب أن يدرك ذلك جيدا لأن رجل القانون غير المثقف يعتبر كمن يخطط ويرسم في رمال الصحراء.

ونصح «سرور» الطلاب بالبحث الجيد «حاول تشتري الكتب حتى لو من فرنسا أو بريطانيا بالفيزا أو عن طريق مراسلة الأصدقاء، والأهبل اللي يعير كتب وأهبل منه اللي يرجعها».

ووصف قانون تجريم الإرهاب في بريطانيا بالعنيف، مؤكدا أن قانون الكيانات الإرهابية في مصر وقائي وليس عقابي، كما أن وصف الكيانات والأشخاص بالإرهاب يجب أن يخرج من دوائر محكمة الجنايات بالقاهرة.

وأعلن أن قانون الكيانات يترتب عليه المنع من السفر وتجميد الأرصدة في البنوك ويستمر لمدة 3سنوات يمكن أن تجدد مرة ثانية لتسقط بعدها.

وقال إن النظام المسلح الذي تواجهه الدول أفضل بكثير من الإرهاب لأنه يخضع لاتفاقيات تحكمه، أما الارهاب فهو عمل شيطاني لايمكن تصوره.







 




0
0
0
0
0
0
0