قال أستاذ القانون الجنائي بجامعة القاهرة، أحمد فتحي سرور، إن قانون مكافحة الإرهاب في مصر مغشوش من قانون مناهضة الإرهاب في بريطانيا وفرنسا، مؤكدًا ورجال الضبط في فرنسا ألعن من مصر.

وأضاف فتحي سرور، خلال ندوة نظمتها كلية القانون بالجامعة البريطانية، أن معظم حوادث الإرهاب في مصر، تتمثل في مؤامرات دولية، تدعمها دول وتنظيمات وجماعات اها أغاض سياسية.

حضر الندوة رئيس الجامعة البريطانية في مصر الدكتور أحمد حمد، وعميد كلية القانون، الدكتور حسن عبدالحميد، وعدد من أعضاء هيئة تدريس القانون الجنائي والقانون الدولي بالكلية، والطلاب.

ووصف  قانون الطوارئ الحالي بالجيد، قائلًا: «قانون الطوارئ بطابعه الأساسي إجرائي لتقوية السلطة التنفيذية، لكن يجب احترام القانون العام فيه لأنه ليس قانونا عقابيا».

وكرمت الجامعة البريطانية، رئيس مجلس النواب السابق، فتحي سرور، اليوم الأربعاء، بعد المحاضرة التي ألقاها للطلاب ضمن فاعليات الندوة العاشرة من سلسلة ندوات الثقافة القانونية تحت عنوان «المواجهة القانونية للإرهاب»

وعن طريقة تطبيق قانون الطوارئ في مصر قال إن الأمر يتعلق بمدى الخطورة التي تواجه المجتمع، فعندما تعرضت فرنسا إلى اعتداءات إرهابية أكثر من مرة قالوا نواجه الإرهاب بالإرهاب، فرد عليه رجل قانون وقال نرد الإرهاب بالعدالة.

وذكر أن الأمر ليس مرتبط بالقانون بالقدر الذي يرتبط بمن ينفذ ذلك الإجراء، قائلَا: «أعطني قانونا ظالما وقاضيا عادلا أعطك حكما منصفا، ولا تعطن قاضيا ظالما وقانونا عادلا لأن النتجة ستكون أوحش».







 



0
0
0
0
0
0
0