وافق مجلس النواب في جلسته، اليوم الإثنين، بصورة نهائية على مشروع قانون بإنشاء وكالة الفضاء المصرية، بعد أن سبق عرضه على مجلس الدولة لأخذ الرأي فيه.

وقال رئيس لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، الدكتور جمال شيحة، إن الهدف من مشروع قانون إنشاء وكالة الفضاء المصرية المقدم من الحكومة هو نقل وتطوير علوم تكنولوجيا الفضاء وامتلاك القدرات لإطلاق الأقمار الصناعية بما يخدم التنمية والأمن القومي للبلاد.

وأكد «شيحة»، خلال استعراضه تقرير لجنة التعليم والبحث العلمي الخاص بقانون وكالة الفضاء المصرية، ضرورة تقديم الدعم اللازم لتلك الوكالة والمساعدة الإعلامية، لافتا إلى الدور الثقافي الذي تقوم به وكالات الفضاء بالعالم، حيث تعد أحد مصادر الدخل القومي.

وأشار إلى أن «اجتماع القمة الأفريقي المقبل سيتم عرض إنشاء وكالة فضاء أفريقية على رؤساء الدول أفريقيا، وإذا حضرت مصر هذا الاجتماع بدون وكالة فضاء مصرية كانت ستسبب للدولة مشكلة كبيرة، ففي جنوب أفريقيا والجزائر وكينيا وكالة فضاء، وإثيوبيا شرعت في إنشائها».

ومن جانبه، ذكر الدكتور على عبدالعال، رئيس البرلمان، أن الحد الأقصى للأجور في حاجة لإعادة النظر من أجل الحفاظ على الكوادر والكفاءات المصرية في مختلف المجالات وجذب العلماء المصريين للعودة إلى بلادهم، مشيرا إلى أن الدول الخارجية تعمل على استقطاب الكفاءات والكوادر المصرية في ظل وجود الحد الأقصى للأجور، مشددا على ضرورة إعادة النظر للاستفادة من الكوادر، وعندما طالب وزير التعليم العالي والبحث العلمي بعدم التقيد بالحد الأقصى للأجور بالنسبة للعاملين في الوكالة ومجلس إدارتها، أيده رئيس البرلمان.

ووافق البرلمان على تبعية وكالة الفضاء المصرية لرئيس الجمهورية، وتنص المادة الأولى بأن تنشأ هيئة عامة تسمى وكالة الفضاء المصرية تكون لها الشخصية الاعتبارية وتتبع رئيس الجمهورية وتتمتع بالاستقلال الفني والمالي والإداري ويكون مقرها الرئيسي مدينة القاهرة ولها إنشاء فروع في جميع أنحاء مصر بقرار من مجلس إدارتها.

ووفقا للمادة الثانية من مشروع القانون، فإن الوكالة تهدف إلى نقل وتوطين وتطوير علوم وتكنولوجيا الفضاء لامتلاك القدرات الذاتية لبناء وإطلاق الأقمار الصناعية من الأراضي المصرية بما يخدم إستراتيجية الدولة بمجالات التنمية وتحقيق الأمن القومي.

كما تمنح الوكالة مهلة 7 سنوات من تاريخ العمل بالقانون من منع توريد فائض الوكالة إلى الموازنة العامة للدولة، على أن يتم توزيع الفائض في موازنة الوكالة بنسبة 60% تؤول إلى الخزانة العامة للدولة، و40% ترحل في موازنة الوكالة من سنة إلى أخرى، ويجوز بقرار مجلس الوزراء بعد أخذ رأى مجلس الإدارة في حالة الفائض الفعلي عن المقدر يتم توزيع الزيادة بنفس النسب.

وأكد رئيس مجلس النواب، عقب الموافقة على القانون، أن البرلمان له أجندة متنوعة في التشريعات وتم منها الكثير ولا يزال المجلس منعقد لإتمام الأجندة التشريعية، واستشهد بأحد مقالات الكتاب بأن «الذين يغردون خارج السرب هم أشد خطورة على الدولة المصرية من الإرهابيين الذين يسعون لهدم المؤسسات الدستورية».

وبدوره، لفت المستشار عمر مروان، وزير الشؤون النيابية، أن البرلمان يقوم بدوره في إصدار القوانين التي تشكل نقلة نوعية في تاريخ الوطن.

من جانبه، قال خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي: «لولا مجلس النواب الحالي لما صدر هذا القانون الذي بدأ العمل عليه منذ 7 شهور»، مشيدا بالدكتور على صادق، الأستاذ في الهيئة القومية للاستشعار عن بُعد، كما أهداه هذا القانون، قائلا: «عندما قابلته لأول مرة قال إنه يتمنى أن يخرج هذا القانون قبل أن يموت، كما وصف المشروع بأنه مشروع قومي، ووعد مجلس النواب باتخاذ خطوات سريعة لإنشاء المدينة الفضائية ومركز تجميع الأقمار في بداية العام القادم بالتعاون مع الصين».



المصدر

المصري اليوم

0
0
0
0
0
0
0