أعلن إسماعيل هنية في نهاية عام 2017 عن عرض أمريكي على السلطة الفلسطينية لاعتماد قرية «أبو ديس» كعاصمة مستقبلية للدولة الفلسطينية.

وفيما يلي بعض المعلومات عن أبو ديس:

تقع قرية أبو ديس إلى الشّرق من مدينة القدس، وتبتعد حدودها الغربية عن المسجد الأقصى نحو 2 كم.

يقع في القرية الحرم الرئيسي لجامعة القدس.

إسرائيل لا تعترف بشهادات تخرج طلاب جامعة القدس إلا بعد تغيير اسمها لأبو ديس.

تعتبر أبو ديس واحدة من أقدم التجمعات السكنية في منطقة القدس، وتتربع على سلسلة من التلال.

يصل عدد سكانها إلى 12600 نسمة، وتقع على بعد 3.8 كم من الأسوار الشرقية للبلدة القديمة.

يعتقد أن يكون صلاح الدين الأيوبي قد خيّم على أراضيها عام 1187م قبل أن يحرر القدس من الصليبيين.

أسست أبو ديس في القرن الثاني قبل الميلاد، ويقال أن اسمها مشتق من الكلمة العربيّة «ديسة» التي تعني العصا الغليظة.

وقعت القرية تحت الحكم الأردنيّ بعد حرب 1948، ومن ثم احتلتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967، وضمّت 10% من مساحتها إلى حدود مدينة القدس الواقعة تحت نفوذ بلدية الاحتلال.

منذ اتفاقية أوسلو عام 1995، أصبح لقرية أبو ديس مجلس محليّ، تقع عليه مسؤولية العناية بالبنية التحتية في القرية وتقديم الخدمات لسكانها.

تضمّ أبو ديس عدداً من المواقع التاريخية القديمة، ولكن السّلطة الفلسطينية فشلت في صيانة هذه المواقع ورعايتها كجزء من التراث الفلسطينيّ.

تتكرر اعتداءات سلطات الاحتلال على جامعة القدس وكثيرا ما تنتهك حرم الجامعة وتمنع الموظفين والطلاب من الخروج.




0
0
1
0
0
1
1