نفى رئيس جامعة قناة السويس، الدكتور ممدوح غراب، ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من تحرش حرس الرئيس عبدالفتاح السيسي بطالبات المدينة الجامعة.

وقال رئيس الجامعة لـ«شبابيك»، إن الضباط القائمين على حراسة الرئيس وفرت لهم الجامعة مبنى داخل مدينة الطالبات بعد تأجيل الامتحانات لمدة أسبوع ولم يجلسوا فيه اكثر من يوم واحد.

وأعلن رئيس الجامعة إحالة ما تم إثارته عبر موقع التواصل الاجتماعي إلى التحقيق، مؤكدًا «استدعينا الطالبات بالمبنى للتحقيق معهن وسؤالهن عن إذا كان هناك  سرقة لأغراض خاصة بهن أم لا، وهل ترك لهن الضباط رسائل تحرش بالدواليب والسراير».

وذكر رئيس الجامعة أن الضباط المكلفين بحرس الرئيس السيسي تركوا بطاطين كهدايا لساكنى الغرف ولم يتم كسر أي دولاب داخل المدن الجامعية، مضيفا «الضباط كان معهم ما يستخدمونه من ضيافة خلال الـ48 ساعة التي قضوها في المدينة الجامعية».

ونشرت صفحة طلاب مصر القوية، رسائل قالت إنها من أفراد الحرس المكلفين بحراسة الرئيس السيسي خلال زيارته لمحافظة الإسماعيلية؛ موجهة لطلابات مدينة جامعة قناة السويس.

وجاء في المنشور: «بعد طرد الطالبات من سكنهن الجامعي، لإسكان حرس الرئيس السيسي، تم استخدام الجنود متعلقات الطالبات الشخصية وسرقة بعضها».

كما حكت الطالبات عن ترك الجنود لرسائل تتضمن تحرشا لفظيا بمن سكن الغرف الخاصة بهن في المدينة من الجنود أثناء الزيارة، منها «احنا رجالة قوي»، بحسب منشور صفحة طلاب مصر القوية.

يشار إلى أن جامعة قناة السويس، أجلت الامتحانات النظرية والعلمية والتخلفات، لجميع الفرق الدراسية بالكليات، اعتباراً من السبت الموافق 23 ديسمبر، حتى الثلاثاء 26 ديسمبر الجاري، على أن تجرى الامتحانات المؤجلة بنفس التسلسل في الأسبوع التالي.




1
0
0
0
0
0
0