أفصح حسن نصر الله، عن راتبه الذي يتقاضاه من حزب الله اللبناني، في مقابلة له مع قناة الميادين.

وقال الأمين العام لحزب الله إنه يتقاضى شهريا 1300 دولار أمريكي.

ويرى نصرالله المظاهرات المناوئة للنظام في إيران بأنها اندلعت لأسباب اقتصادية تتعلق بإفلاس بعض الشركات والبنوك.

وقال في حواره إن القيادة الإيرانية تعاملت «بهدوء» مع الاحتجاجات المشتعلة في طهران منذ أسبوع.

وأشار إلى أن إيران استطاعت فرز المحتجين عن المشاغبين، واتهم الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية بالتدخل لتأجيج الأزمة الحالية.

 وفي حديثه عن الأوضاف في إسرائيل ولبنان، قال إنه بحث بالفعل مع فصائل المقاومة الفلسطينية ضرورة تفعيل انتفاضة فلسطينية بدعم من إيراني دعما للقدس.

ورفض الأمين العام لحزب الله الإفصاح عن عدد قتلاه وجرحاه في الحرب السورية، لكنه قال إنهم سيعلنون ذك لاحقا.

وتشتعل الاحتجاجات في مدن إيرانية منذ الخميس الماضي، وتتسع رقعة التظاهرات وتتمدد في المدن، وتقابل الحكومة الإيرانية الاحتجاجات العنيفة بالعنف الذي أسفر عن مقتل أكثر من 20 إيرانيا في أسبوع.

وتتهم إيران رسميا الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل بالوقوف وراء الاحتجاجات الدائرة هناك، وتقدمت طهران بشكوى للأمم المتحدة لوقف ما وصفته «بتدخل أمريكا في شؤونها الداخلية».

ويدعم الاحتجاجات نجل شاه إيران محمد رضا بهلوي الذي قامت ضده «الثورة الإسلامية» عام 1979وأنتجت نظام حكم جديد للبلاد فيما يعرف بـ«ولاية الفقيه»



0
0
0
0
0
0
0