قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن الكتاب الذي أعده الصحفي مايكل وولف عن إدارة ترامب «مليء بالأكاذيب».

وينقل الكتاب عن ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس ترامب، وصفه للقاء نجل ترامب مع مجموعة من الروس بأنه "خيانة".

كما يقول الكتاب إن ترامب فوجئ بفوزه في الانتخابات.

وسعى محامو ترامب لمنع نشر الكتاب، الذي يحمل عنوان «النار والغضب: داخل بيت ترامب الأبيض»، لكنهم لم ينجحوا في ذلك، وبدأ بيع الكتاب قبل الموعد المقرر.

ما الذي جاء في الكتاب؟

فريق حملة ترامب كانوا مصدومين ومذعورين بعد فوزه في الانتخابات.

زوجته ميلانيا كانت تبكي ليلة التصويت.

ترامب كان غاضبا من أن كبار النجوم قاطعوا حفل تنصيبه.

الرئيس الجديد «وجد البيت الأبيض مزعجا ومخيفا بعض الشيء».

ابنته إيفانكا كانت تخطط مع زوجها جاريد كوشنر، «لتصبح أول رئيسة للولايات المتحدة».

وكانت إيفانكا تسخر من تسريحة شعر والدها.

ويعتمد الكتاب على أكثر من 200 لقاء، أجراها مايكل وولف مع شخصيات متعددة، لكن بعض المقتطفات التي وردت في الكتاب واجهت انتقادات وتشكيكا.

اعتمد مايكل وولف في تأليف كتابه على أكثر من 200 لقاء، أجراها مع شخصيات متعددة

لكن جون سوبل، محرر شؤون أمريكا الشمالية في بي بي سي، يقول إنه حتى لو كان نصف ما ورد في الكتاب فقط صحيحا، فإنه يرسم صورة سيئة للغاية، لرئيس مصاب بجنون العظمة وإدارة فوضوية.

ونفى الرئيس ترامب أي تواطؤ بين حملته الانتخابية والروس.

ما هو رد الفعل؟

قال ترامب إنه لم يمنح «وولف» حق الدخول إلى البيت الأبيض، وكذلك لم يتحدث معه لصالح هذا الكتاب، الذي وصفه بأنه "مليء بالأكاذيب والتحريفات والمصادر غير الموجودة".

وكان ترامب قال في وقت سابق إن ستيف بانون، الذي ينقل عنه الصحفي مايكل وولف، «فقد عقله»، بعد أن أقيل من منصبه في البيت الأبيض.

ورد بانون على انتقادات ترامب، في برنامجه الإذاعي بريتبارت الأربعاء، قائلا إن ترامب "رجل عظيم" وإنه أيده «يوما بعد يوم».

وبعد لقاء ترامب مع أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الخميس، سأله أحد الصحفيين، ما إذا كان مستشاره السابق للشؤون الاستراتيجية قد خانه.

وأجاب ترامب: «لا أعرف، لقد وصفني بأني رجل عظيم الليلة الماضية، لذلك يبدو أنه قد غير من لهجته بشكل سريع للغاية».

كما واجه بانون انتقادات من زميلة سابقة له، وهي ريبيكا ميرسر المتبرعة للحزب الجمهوري، والتي تستثمر أيضا في موقع بريتبارت الإخباري، الذي يترأسه بانون.

أقال ترامب ستيف بانون من منصبه كمستشار للشؤون الاستراتيجية في أغسطس الماضي

وفي ردود فعل أخرى:

قال متحدث باسم السيدة الأولى ميلانيا ترامب إنها شجعت زوجها على الترشح للرئاسة، وكانت سعيدة بفوزه.

انتقدت المتحدثة الصحفية باسم البيت الأبيض سارة ساندرز الكتاب، ووصفته بأنه «خيالات من قمامة الصحف الصفراء»، وأنه «مليء بالروايات الزائفة والمضللة».

أعلن البيت الأبيض، الخميس، حظر دخول الأجهزة الشخصية، بما فيها الهواتف المحمولة، إلى الجناح الغربي، لأسباب أمنية.



المصدر

bbc

0
0
0
0
0
0
0