في مشهد فوضوي ملئ بالصراخ والحركة بعيد عن السكون الذي يجب أن يرافق حصّة تعليمية لطلاب الشهادة الثانوية، صوّر فريق العرض المسرحي الأسبوعي «مسرح مصر»، معاناة يرون أن الطلاب يتعرضون لها في تلك المرحلة.

انتقل الفريق الذي أذيعت أول حلقات عرضه في موسمه الثالث على قناة «إم بي سي مصر» أمس الجمعة، من تناول أزمات التعليم الموجودة داخل أسوار المدرسة، إلى مراكز الدروس الخصوصية.

سخر العرض من اللغط الذي دار حول سؤالين أحدهما كان بامتحان اللغة الإنجليزية في العام الدراسي الماضي، والآخر كان في امتحان اللغة العربية في العام الدراس 2012-2013.

المسرحية حملت إشارات إلى مشكلات الارتباط العاطفي بين الطلاب وكيف ينشغل بعض الطلاب بها أكثر من الدراسة نفسها.

وربط الممثلون في عباراتهم بين الثانوية العامة والهم والحزن، وفي حوالي 20 ثانية لخصت الممثلة المشهورة بـ«ويزو» مرحلة الثانوية العامة بكلمات كان آخرها وصف خارج.

وركز العرض على طريقة التدريس بالأغاني، حين أدّى الممثل محمد عبد الرحمن دور مدرس يتسم بالصرامة إلا أنه غبي ولا يعرف كيف يسيطر على الطلاب، ثم فجأة يخرج عن وقاره ويبدأ بالتمايل على الطبل ويردد مع الطلاب معلومات دراسية بلحن موسيقي.

وفي نهاية العرض عمد أشرف عبدالباقي إلى إبراز وجهة النظر المعارضة لإظهار المدرس بتلك الطريقة، ليوصل رسالة بأنه إن تم الاعتراض على السخرية من كل شئ سيتوقف المسرح.

 



0
0
0
0
0
1
0