طالب المحامي طارق جميل سعيد بإخلاء سبيل الضابط المتهم بقتل الشاب الشهير بـ«عفروتو» في حي المقطم بالقاهرة.

وخاطب دفاع معاون مباحث قسم المقطم المحكمة التي تنظر قرار تجديد حبس المتهم، بإخلاء سبيل الضابط بأي ضمانات يراها القاضي.

ودافع المحامي عن طلب إخلاء سبيل الضابط، استنادا إلى قوله بانعدام أي مبرر للحبس الاحتياطي كون المتهم موظفا عاما وليس لديه القدرة التي تمكنه من العبث بأدلة القضية لأنها في حوزة النيابة العامة.

وقال المحامي طارق جميل سعيد إن الضابط يواجه تهمة القتل العمد على غير سند من القانون، لأنه لم يعقد العزم ويقصد إزهاق روح الشاب القتيل.

ويرى أن التوصيف الصحيح للتهمة هي «ضرب أفضى إلى الموت» وهي تهمة تخف عقوبتها عن القتل العمد الذي يصل جزاؤه للإعدام شنقا في حال ثبتت التهمة.

وأشار إلى أن الأمور تحولت لتوجيه اتهام لأي ضابط «يؤدي واجبه» في القبض على أي متهم.

وقال إن الشرطة أصبحت مرتعشة اليد لا تستطيع القيام بواجباتها.

وزعم المحامي أن تقرير الطب الشرعي جاء منقوصا ومعيبا لأنه أثبت أن المجني عليه مصاب بتضخم في الطحال وهي أحد أعراض تعاطي المخدرات.

ومع ذلك قرر قاضي المعارضات بمحكمة جنوب القاهرة حبس الضابط 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في القضية.

وأثارت قضية قتل عفروتو يوم الجمعة الماضية بقسم شرطة المقطم الرأي العام المصري، وتختلف الروايات حول طريقة وفاته، فبينما يتهم ناشطون وأهلية المجني عليه عناصر الشرطة بقتله، تقول رواية أخرى بأنه مات تحت تأثير جرعة مخدرات زائدة.

وتجمهر مواطنون أمام قسم المقطم فور علمهم بوفاة عفروتو، ووقعت اشتباكات مع عناصر تأمين القسم، وتمكنت الداخلية من ضبط العشرات وتسليمهم للنيابة العامة.




0
0
0
0
0
0
0