تناول وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، ضمن سلسة حلقات اسأل الوزير، الحديث عن قضية الباحثة المصرية المصابة بمرض «السرطان» في بعثة علمية بأمريكا.

وأضاف أن ما نشره الدكتور محمد كمال على صفحته الرسمية بموقع «فيس بوك»، «كل ما كُتب عن الباحثة مغالطات لأن هذه الحالة تحديدا تتابعها الوزارة عن قرب ويتم رعايتها من قلب الوزارة والإدارة العامة للبعثات».

وذكر الوزير، أنه منذ اكتشاف مرض الباحثة والوزارة معها يوم بيوم، كما أن التقرير به اتهام بالقتل بقوله: «قتل باحثة مصرية بالبطئ».

وأعلن أن المنشور تضمن معلومات خاطئة، مثل علاج الباحثة على حساب التأمين الأمريكي وهذا خطأ فالبمعوث المصري يتم التأمين عليهم من الدولة المصرية.

وأضاف أن «المنشور قال إنه وصل للباحثة معلومات تفيد برجوعها إلى مصر وهو كلام منسوب للمستشار الثقافي، بعد وقف تأمينها وراتبها الخاص، معتبرًا أن هذا كلام لا يليق أن يقال».

الدكتور محمد كمال، هو أستاذ مادة الأخلاق بجامعة كفر الشيخ، وكان يشغل منصب المتحدث الرسمي باسم نقابة أعضاء هيئة التدريس المستقلة.

يشار إلى أن وزير التعليم العالي أعلن لـ«شبابيك»، استجابته، لاستغاثة باحثة مصرية أصيبت بالسرطان في أمريكا، أثناء قضاء فترة بعثتها بجامعة فلوريدا.

وناشدت نادية ماهر معوض، وزارة التعليم العالي بمد فترة بعثتها إلى يناير 2019 بدلا من الشهر الجاري، من أجل استكمال علاجها.

وتضامن مع الباحثة عدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية، وقدموا طلب استغاثة إلى رئيس الجمهورية، عبدالفتاح السيسي، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، بإنقاذها، لتأخر إصدار قرار بالمد الدراسي لها، بعد إصابتها بمرض السرطان وحاجتها إلى الخضوع للعلاج المكثف.



0
0
0
0
0
0
0