قال البنك المركزي المصري اليوم الخميس إنه فتح حسابا مصرفيا لتحصيل «كسور الشيكات» لتوجيهها إلى بعض المشروعات التنموية والخيرية مثل تطوير المناطق العشوائية.

وأشارت وكالة رويترز إلى أن قرار البنك المركزي يبدو مطبقا لفكرة كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد طرحها قبل أكثر من عام.

كان السيسي طالب في سبتمبر 2016 مسؤولي البنوك بإيجاد آلية للاستفادة من «فكة» كسور الشيكات لضخها في مشروعات تخدم البلاد.

وأوضح البنك المركزي أنه سيجري «خصم كسور الشيكات والحوالات المصرفية بعد الحصول على موافقة كتابية من العملاء».

ويتضمن القرار تحصيل كسور الجنيه للشيكات والحوالات المصرفية التي تبلغ قيمتها مليون جنيه فأقل وكسور العشرة جنيهات للشيكات والحوالات المصرفية التي تتجاوز المليون جنيه مع إعفاء الشيكات والحوالات حتى 100 جنيه وشيكات معاشات التقاعد.

وقال البنك المركزي إن ذلك يستهدف «خدمة الاقتصاد القومي» من خلال عدم صرف كسور قيمة الشيكات أو الحوالات المصرفية التي يتم صرفها عن طريق شباك الصرف للعديد من العملاء.

وطالب البنوك بفتح حساب جديد لديها لتجميع الحصيلة من الكسور وتحويلها إلى الحساب المفتوح لديه نهاية كل شهر ليقوم بتحويل رصيد حساب «كسور الشيكات« إلى صندوق تحيا مصر.



0
0
0
0
0
0
0