استعرض وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، تقريرا من مساعده للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات بالوزارة، الدكتور حسم الملاحي، حول أنشطة بعض المكاتب والمراكز الثقافية بباريس وطوكيو والسعودية ونواكشوط بموريتانيا وآلماطا بكازاخستان خلال الفترة الماضية.

وأشار التقرير في إطار الأنشطة الثقافية إلى تنظيم المكتب الثقافي المصري بباريس احتفالية خلال شهر ديسمبر الماضي بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية ومرور عام على إعادة افتتاح المكتب، وتقديم محاضرة حول مكانة اللغة العربية في العالم وكونها من أقدم اللغات السامية وإحدى أكثر اللغات انتشارا، وكذلك استعراض الاستراتيجية التي تم اتباعها فى الأنشطة الثقافية على مدار العام الماضي، وما تم إنجازه من أنشطة ثقافية وتعليمية واجتماعية منذ إعادة تشغيل المكتب.

وأضاف التقرير أنه في ضوء الاهتمام بالتواصل مع الطلاب المصريين بالخارج قام المكتب الثقافي المصري بطوكيو بتنظيم ندوة بمشاركة بعض من الطلاب المصريين باليابان والجمهور الياباني؛ بهدف التواصل معهم والحديث عن مصر ومؤسسات التعليم العالي المصرية، وعرض فيديو ترويجي عن مصر .

وفي السعودية عقد المكتب لقاء مع أولياء أمور أبناء الجالية المصرية بمدارس الابتكارية "مسار المنهج المصرى" فى جميع أرجاء المملكة العربية السعودية؛ بهدف التواصل معهم، وتذليل كافة الصعوبات التى تواجههم.

وشارك المركز الثقافي المصري بنواكشوط بموريتانيا في فعاليات الدورة الثلاثين للمؤتمر الدولي للسيرة النبوية التي ينظمها التجمع الثقافي الإسلامي بموريتانيا وغرب إفريقيا بالتعاون مع رابطة العالم الإسلامي؛ للمناقشة حول اعتماد قيم الاعتدال ومنهج الوسطية فى السيرة النبوية بمشاركة وفود عربية وإفريقية.

وفي آلماطا بكازاخستان نظم المكتب دورة تدريبية لطلاب الجامعة المصرية للثقافة الإسلامية «نور- مبارك» عن آليات جديدة لتدريس الصرف العربي.




0
0
0
0
0
0
0