تجمع عشرات المحامين، اليوم السبت، بمقر النقابة العامة في وسط القاهرة، للتنديد بأحكام صدرت ضد 17 من زملائهم، بينهم قيادات ورموز للعمل النقابي والحقوقي، في مقدمتهم منتصر الزيات، ومحمود السقا، وأمير سالم.

وقفة تضامنية رفع المحامون خلالها لافتات مدون عليها عبارات استغاثة، مطالب بتحقيق العدالة، وحفظ حق المحامين في إبداء دفاعهم أمام مختلف المحاكم المصرية، دون خوف أو رهبة من اتهامهم بإهانة السلطة القضائية.

17 محاميا أصدرت محاكم الجنايات ضدهم أحكاما بالسجن، لإدانتهم بارتكاب جريمة إهانة السلطة القضائية، العدد الأكبر منهم واجهوا تلك الاتهامات بسبب موقفهم الرافض لأحكام جنايات القاهرة في قضية القرن التي برأت مبارك من قتل متظاهرين ثورة 25 يناير، باعتبارهم محامين عن أسر الشهداء والمصابين.

قال المحامون في وقفتهم إن تهمة إهانة القضاء، أصبحت سيف على رقابهم، يهددهم خلال ممارسة مهام عملهم بالترافع أمام المحاكم، أو الاعتراض على أي إجراء تتخذه جهت التحقيق أو التقاضي.

ونظم محامون، اليوم السبت، وقفة تضامنية بمقر النقابة العامة، للتنديد بأحكام حبس زملائهم الصادرة من محكمة الجنايات، لاتهامهم بإهانة السلطة القضائية.

وأكد المحامون خلال وقفتهم، أن وقفتهم غير موجهة ضد أي جهة، أو النقيب ومجلس النقابة، إنما هي دعوة لجموع المحامين للوقوف أمام إجراءات حبس زملائهم بسبب وأثناء تأديتهم مهام الدفاع التي تمثل صميم مهنة المحاماة.

كانت محكمة الجنايات أصدرت حكما بحبس منتصر الزيات، المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، وعددمن الرموز النقابية والقانونية في مقدمتهم محمود السقا، ومحمد منيب، والحقوقي الشهير أمير سالم، وآخرين، 3 سنوات وتغريم كل منهم مليون جنيه، بسبب موقفهم في الدفاع بمحاكمة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك في قضية «القرن».

ردد المحامون هتافات تعبر عن رفضهم القاطع لتكميم أفواه رموز المحاماة الذين وصفوهم بصوت الحق والحرية، كما رفعوا لافتات تحمل عبارات (شركاء السلطة القضائية في تحقيق العدالة لا يجوز محاكمتهم عما يقولونه من دفوع).



0
0
0
0
0
1
1