شهد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، فعاليات افتتاح المؤتمر الدولي العاشر لأورام الثدي وأورام النساء والعلاج المناعي للأورام «BGICC».

وينظط المؤتمر الذي انطلق، اليوم الخميس، العديد من الجهات البحثية المتخصصة في مجال الأورام مثل الجمعية الدولية لأورام الثدى، والجامعات المصرية، ومراكز الأبحاث، بالتعاون مع الجمعية الأمريكية لجراحة الأورام (ASCO)، والمدرسة الأوروبية لعلاج الأورام ((ESO، والجمعية الأوروبية لجراحة الأورام (ESSO)، والجمعية الدولية للعلاج المناعي للأورام (SITC)، ووحدة الأبحاث بكلية طب جامعة عين شمس (MASRI).

يقام المؤتمر على مدار يومي 18 و 19 يناير، بحضور رئيس جامعة عين شمس، الدكتور عبد الوهاب عزت، رئيس الأكاديمية الطبية العسكرية أحمد التاودي، وزير التعليم العالي الأسبق وأستاذ علم الأورام الطبي الدكتور حسين خالد، وعدد من الأساتذة والعلماء والخبراء المتخصصين في أمراض الثدي وأورام النساء والجهاز المناعي.

وأكد الوزير على دعمه للبحث العلمي، والتعاون في مكافحة أمراض السرطان، وتشجيعه على المشاركة الفعالة في الكيانات البحثية الرئيسية مثل ASRT,STDF and ERASMUS+DAAD ، وغيرها من البرامج التي تساعد في إثراء البحث العلمي، وتسهل إمكانيات التمويل.

وأضاف في كلته أن المؤتمر يتيح الفرصة لتبادل الخبرات مع المتخصصين من جميع أنحاء العالم في مجال أمراض السرطان، والتعرف على الوضع الحالي للمشاكل المتعلقة به، وخاصةً سرطان الثدي وأمراض النساء، مع مناقشة الاحتمالات في سياق أحدث الاتجاهات والمبادرات، وبالتعاون مع المجتمعات الدولية والخبراء الدوليين من ذوي الكفاءة العالية؛ لتوفير الدعم المالي الكامل للباحثين؛ لجعل تاريخ السرطان القوة الدافعة وراء هذا التعاون، وكذلك مهمة مشتركة من المنظمات والعلماء لتحقيق التقدم ضد مرض السرطان.

وعلى هامش المؤتمر أقيمت العديد من المعارض، بالإضافة إلي عقد عدد من الندوات العلمية والتعليمية، ودورات خاصة، ومحاضرات، وورش عمل، فضلا عن العديد من المناقشات؛ لتوفير أحدث المعلومات عن أورام الثدي وأورام النساء والعلاج المناعي للأورام، وقضايا أبحاث السرطان، وما تم تقديمه في أبحاث وإدارة المرضى؛ لوضع استراتيجية تعزيز المعايير المثلى لرعاية المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي وأمراض النساء.






 



0
0
0
0
0
0
0