ألقت أزمة قيام الأجهزة التنفيذية بمحافظة الغربية بهدم أسوار نادي المحامين بسمنود، الأربعاء الماضي، بظلالها على وسائل التواصل الاجتماعي، بتناول المحامون للحادث على أن نتيجة لغفلة النقيب العام سامح عاشور.


وعقب انتهاء الجهات المختصة بسمنود من هدم أسوار النادي بواسطة «ونش»، وتدمير بنيته الأساسية، أعلن المحامون بسمنود إضرابهم عن العمل، اعتراضا على عدم انصياع المسؤولين في المحافظة لهم.

ورغم تدخل مدير أمن الغربية في الأزمة بعد اتصالات أعضاء مجلس النقابة العامة، وإعلانه وقف أعمال الهدم، تبين أن الجهات التنفيذية انتهت من إجراءات الهدم ولم توقفها، في حين زعم البعض بدء النقابة في إعادة تشييد ما تم هدمه.

عضو مجلس نقابة المحامين بالمحلة، ماجد عبد اللطيف، علق على الواقعة بأن هدم نادي المحامين بسمنود تم وفقا لإجراءات مخالفة للقانون، مؤكدا أن عملية الهدم تمت في «خلسة»، ولم تخطر المحافظة النقابة بقرار الهدم.

وأعلن عضو مجلس النقابة عن مقاضاة مجلس مدينة سمنود، حيث تقدمت نقابة المحامين بشكوى ضد كل من رئيس مجلس مدينة سمنود، وهندسة ري زفتى، ونائب مأمور مركز سمنود.




0
0
0
0
0
1
2