أقر مجلس جامعة المنصورة توصية لجنة تقصي الحقائق في واقعة امتحان الجراحة العامة لطلاب الفرقة السادسة بكلية الطب، والتي تفيد برسوبهم في الورقة الثالثة من الامتحان وحصولهم جميعا على «صفر».

وكلف المجلس عميد كلية الطب، الدكتور السعيد عبد الهادي، بتشكيل لجنة ممتحنين لدراسة نتيجة الامتحانات، وإقرار ما تراه مناسبا بشأن مستوى تقديرات الطلاب مع عرضها على مجلس الكلية.

مصير الطلاب

أوضح عميد الكلية أنه طبقا لقانون تنظيم الجامعات، فإنه في حالة تدنّي نتائج الطلاب يشكل العميد لجنة ممتحنين لدراسة هذه النتائج.

وأكد أن اللجنة لن يكون من اختصاصاتها تغيير قرار الجامعة برسوب الطلاب في الورقة الثالثة من الامتحان وحصولهم على «صفر»، وإنما في دراسة التقدير العام لنتائج الطلاب.

وأشار «عبد الهادي» إلى أن حصول الطلاب على «صفر» سيتم توثيقه في الكنترول، وأن عمل اللجنة يبدأ بعد انتهاء الكنترولات من أعمالها، للنظر في التقدير العام.

وضرب مثالا «يعني مثلا اللجنة لما تجتمع ممكن تقول هنضيف 20 درجة لكل طالب على مجموعه العام علشان عدد الطلاب اللي حلوا على مقبول يرتفع من 50 إلى 100 مثلا».

وأضاف عميد الكلية أن قرار لجنة الممتحين يرسل إلى الكنترول لإضافة الدرجات التي أقرته اللجنة في حال إضافة درجات للطلاب.

يذكر أنه في يوم 16 نوفمبر 2017 امتنع طلاب الفرقة السادسة عن حل امتحان الجراحة وخروجوا من اللجان مع أوراق إجابتهم وتجمهروا في ساحة الكلية، بدعوى صعوبة الامتحان وخروحه عن المنهج المقرر.

وقررت جامعة المنصورة إحالة عدد من الطلاب للتحقيق، لاتهامهم بتريض الطلاب على ترك اللجان والتجمهر في ساحة الكلية.



0
0
0
0
0
0
0