في الذكرى السابعة لثورة 25 يناير، ومع انعقاد معرض القاهرة الدولي للكتاب، نرشح لك أحدث كتب أصدرتها دور النشر المختلفة وتتحدث عن الثورة.

الكتب المتحاة في معرض الكتاب بمدينة نصر، تتنوع ما بين توثيق اللحظات التاريخية للثورة من خلال شهادات بعض المشاركين في الأحداث، بينما جسد آخرون الأحداث في روايات.

نستعرض في هذا التقرير، أهم الأعمال الأدبية التي تطرقت إلى أحداث يناير 2011، في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2018.

مصر كبيرة يا عمرو

«كنت أصحو من النوم قرب الفجر على أصوات طلقات رصاص وانفجارات تخلع القلوب، فأنتفض، وأرتعش أحيانًا، أتمتم بآيات القرآن الكريم، وأحكم الغطاء فوق أخي، وأذهب لغرفة أبي وأمي لأطمئن عليهما، ثم أعود وأنظر إلى المرآة، وأفرج عن دموعي المحبوسة طوال اليوم لتنهمر في ظلام الليل بيني وبين نفسي حين لا يراها أحد. لا، لست أحلم.. أنا أعيش لحظة تاريخية حقيقية انتظرتها طويلًا، حتى من دون أن أدري». هذه العبارات عبر بها الكاتب عمرو فؤاد، عن مشهد من أيام الثورة، في كتابه مصر كبيرة يا عمرو.

يسرد الكتاب جوانب متعددة من حياته في مصر، في شكل ذكريات تنساب إليه من حين لآخر وسط حياته في أمريكا، ويصف مشاعر ومواقف ثورة يناير كما رآها، كما يسلط الضوء على ارتباك الشخصية المصرية، خاصة مع تزايد المسافات أخيرًا ما بين المصريين وبلادهم.

4 أيام من يناير

يعتمد الكتاب الذي قدمه الكاتب الكبير صنع الله إبراهيم، على شهادات 58 مصريا ممن عايشوا الأحداث في 2011، والذين كشفوا عن نقاط الضعف والسلبيات التي أحاطت بما وصفه أخطر حدث في تاريخ مصر الحديث وأدت إلى إفشاله ومد النظام القديم بقبلة الحياة.

 

مذكرات فلول

يرصد الكاتب تامر عبدالمنعم من خلال صفحات الكتاب حال مصر منذ 7 سنوات، مستشهدا بمواقف عديدة كان شاهد عيان عليها.

وحدد عبدالمنعم، 25 يناير موعدا لتوقيع الكتاب الذي يتمنى أن يكون بمثابة نقطة ضوء في بحور «الظلم والظلمات» على حد تعبيره، التي تعرض لها الوطن على مدار 7 سنوات منذ ثورة يناير 2011.

وتامر عبدالمنعم من أشد المعارضين لثورة يناير.



0
0
0
0
0
0
0