أعلن حزب النور السلفى اليوم الأحد، في مؤتمر صحفي تأييده وانتخابه للرئيس عبدالفتاح السيسي فى الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في مارس 2018.

رئيس حزب النور، يونس مخيون، قال إنه تطبيقا لمبدأ الشورى استطلع الحزب الهيئات والقطاعات التابعة له، ورأت أن الرئيس عبد الفتاح السيسي هو الأقدر على الاستقرار وتجنيب البلاد المخاطر.

وأضاف مخيون، خلال مؤتمر صحفى عقد بمقر الحزب، أنه لا يخفى على أحد التحديات التى تهدد البلاد، والمشكلات العديدة، مما يوجب وحدة الصف وتحقيق التعاون بين الحكومة والشعب.

وشدد على أن الأحزاب السياسية جزءًا من النسيج الوطنى، قائلًا: «نقدم رؤيتنا للرئيس القادم لتحقيق الكفاءة لحاجة المواطنين، وتمثل رؤية حزب النور، الجانب الاقتصادى ومعالجة الأثار السلبية على المواطنين، ولابد أن تسارع الدولة على ذلك، والعمل على جنى الثمار الاقتصادي».

وطالب رئيس حزب النور، الدولة أن لا تلجأ إلى الاقتراض إلا فى الضرورة، وترشيد استهلاك الحكومة، فى جميع النواحى، وسياسة التوسع فى الأراضى الصحراوية، وأن تتخذ الحكومة لرفع مستوى الفلاحين وتوفير احتياجاتهم، والاهتمام بالمناطق الريفية.

وأشار مخيون، إلى أنه لابد من مراجعة التشريعات والقوانين فى البرلمان، وخاصة تشريعات الإجراءات الجنائية والحبس الاحتياطى، والعمل على محاربة التمييز فى كل المجالات، والعمل على إلغاء حالة الطوارى، ومراجعة قوائم المسجونين، والإفراج عن كل من لا تثبت عليه جرائم عنف.

رئيس حزب النور، وجه بضرورة الوقوف ضد الإرهاب بالطرق الأمنية والفكرية والدينية، والعمل على تحصين الشباب من خلال التعاون بين المؤسسات الدينية الرسمية الأوقاف والأزهر، ووضع خطط لتنمية المناطق الحدودية، مؤكدًا على ضرورة العمل على تجديد الخطاب الدينى، والحفاظ على العقائد الدينية، وأن لا يستغل تحديد الخطاب على محاربة القيم فى المجتمع.



المصدر

اليوم السابع

0
0
0
0
0
0
0