قالت عضو فريق اكتشاف أضخم ديناصور في منطقة الواحات، سناء سيد، إن عملية استخراج الهيكل احتاج لمجهود بدني كبير بسبب صلابة الصخور التي كانت تحيط بالهيكل.

وأشارت في تصريح لشبابيك، اليوم الثلاثاء، إلى أن بعثة مركز الحفريات الفقارية بقسم الجيولوجية بجامعة المنصورة خيّم لمدة 21 يوما في الصحراء لإتمام عملية استخراج الهيكل.

وأوضحت الباحثة أنه تم اكتشاف الهيكل عام 2013 ونقلت البعثة الهيكل إلى مركز الحفريات بالجامعة لتجهيزه وتحضيره للدراسة، مضيفة أن هذه المرحلة استغرقت عاما، بعدها تمت الدراسة والمقارنة وكتابة الورقة العلمية.

وصرحت أن هذة الحفرية ستظل فى جامعة المنصورة ولن يتم عرضها لغير الدارسين، لافتة إلى أنه من الممكن عمل هيكل مماثل بالسيليكون أو البلاستيك ليمكن عرضه على من يريد الإطلاع عليه.

ويبلغ طول الديناصور من 10 إلى 18 متر، ما يعادل حجم الفيل الأفريقي.

وأضافت أنه تم اكتشاف 6 ديناصورات في السابق، إلا أن أهمية «منصوراصورس» تكمن في كونه الوحيد في أفريقيا الذى عثر على هيكله كاملا ما يتيح فرصة أكبر لدراسة صفاته ومعرفة بيئته.

يذكر أن بعثة جامعة المنصورة برئاسة أستاذ الجيولوجيا بجامعة المنصورة هشام سلام، اكتشاف أضخم ديناصور ينتمي للعصر الطباشيري قبل 80 مليون سنة في عمق الصحراء الغربية.

اقرأ المزيد

أكبر مجلة علمية بالعالم تنشر كواليس اكتشاف الديناصور المصري (مترجم)

قصة اكتشاف المنصوراصورس وكواليس العمل في الصحراء كما يرويها هشام سلام رئيس مركز الحفريات الفقارية بكلية العلوم لجامعة المنصورة.


0
0
0
0
0
0
0