كرم رئيس جامعة المنصورة، الدكتور محمد القناوي، أعضاء الفريق البحثى بكلية العلوم، الذي تمكن من العثور على حفريات لديناصور ضخم فى الواحات الداخلة.

وقال الدكتور هشام سلام، إن الاكتشاف الجديد يمثل تفوق علمى فريد سيضيف الكثير إلى سجل مصر الأحفوري، كما تم تسمية اسم الديناصور الجديد باسم «منصوراصورس»، ونُشرته مجلة نيتشر العلمية العالمية.

وذكر أن ٤ هياكل من الخمسة المكتشفة في مصر نُقِلتْ إلى ألمانيا ودُمِّرتْ بالكامل خلال الحرب العالمية الثانية، بعد أن عُثر على ٤ من الديناصورات السابقة فى الواحات البحرية وشحنها الباحث الألماني لمتحف ميونخ ودُمِّرتْ بالكامل أثناء الحرب العالمية الثانية.

وينتمى الديناصور المكتشف حديثاً إلى عائلة الديناصورات النباتية طويلة العنق التى كانت شائعة في جميع أنحاء العالم خلال العصر الطباشيرى تلك العائلة معروفة بكونها أكبر الحيوانات البرية التي عرفها العِلْم حتى الآن إلا أن الديناصور المكتشف حديثاً يختلف عنها فى العديد من الخصائص إذ إن وزنه يعادل تقريباً وزن فيلٍ أفريقي وهيكله يختلف عن هيكل الديناصورات الاعتيادية التي تنتمي لتلك العائلة.

وأكد أن الكشف الجديد سيعمل على تفسير الانقراض الكبير الذى أصاب الديناصورات في نهاية العصر الطباشيرى قبل نحو ٦٥ مليون سنة بعد أن استطاعوا الكشف عن ديناصور جديد.

الجدير بالذكر أن الفريق العلمى بدأ البحث فى عام ٢٠٠٨ فى وضع خطة للبحث عن الديناصورات فى الطبقات الرسوبية المصرية جنوب الصحراء الغربية، بعدها بخمسة أعوام تمكَّن الفريق من اكتشاف «منصوراصورس» في الواحات الداخلة بمحافظة الوادى الجديد على بُعْد نحو ٧٠٠ كيلومتر إلى الجنوب الغربى من القاهرة.

 




0
0
0
0
0
0
0