كشف رئيس جامعة بنها، الدكتور السيد القاضي، كواليس سقوط أسانسير المستشفى الجامعي من الدور السابع، مساء الثلاثاء، ووفاة 6 أشخاص وإصابة اثنين آخرين.

وقال إن المستشفى به 15 مصاعد من بينهم 3 مصاعد حالتهم قديمة ووقع الحادث في واحد منهم.

وأشار إلى أن جميع المصاعد تخضع لعمليات الصيانة الدورية بموجب تعاقد ممتد حتى 2020 مع إحدى الشركات.

وحكى التفاصيل في مداخلات تليفزيونية، أن 8 من أهالي المرضى المحجوزين في المستشفى استقلوا المصعد من الدور السابع، لكن كابينة المصعد سقطت بهم، وتوفي 6 وأصيب انثنين آخرين.

وكشف رئيس الجامعة أن آخر صيانة للأسانسير كانت قبل الحادث بيومين فقط، لافتا إلى أن الثلاثة مصاعد يعملون بشكل تتابعي «بنشغل أسانسير وبنوقف اتنين، ونوقف اللي كان شغال ونشغل واحد تاني».

وأوضح «القاضي» أن المصاعد مخصص لها عامل تشغيل، مهمته تشغيل الأسانسير صعودا ونزولا والسماح لعدد معين الدخول للمصعد حتى لا تكون الحمولة زائدة، مضيفا «وقت الحادث العامل مكنش موجود في المصعد».

وشكلت جامعة بنها فريقا فنيا لمعاينة الأسانسير من الناحية الفنية، ومعرفة سبب سقوطه، كما شكلت لجنة لإدارة الأزمة.

وعاينت النيابة العامة موقع الحادث بعد بلاغ جامعة بنها.

وأكد رئيس الجامعة أنه سيتم نشر نتيجة التحقيقات ومحاسبة المقصرين أيا كانت مكانتهم.

وحضر في موقع الحادث محافظ القليوبية اللواء محمود عشماوي، ومدير أمن القليوبية ورئيس الجامعة وعدد من نواب مجلس الشعب.

ووجه وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، بسرعة إجراء تحقيق شامل داخل الجامعة للوقوف على أسباب الحادث، كما وجه بتشكيل لجنة هندسية من كبار أساتذة الهندسة؛ لتقديم تقرير فني تفصيلي لتفسير أسباب ما حدث.

 




0
0
0
0
0
0
0