اعتبر رئيس اتحاد طلاب جامعة الزقازيق، محمد خالد جعفر، أن مؤتمر الشباب الأول الذي نظمته الجامعة خلال الفترة من 5 : 7 فبراير الجاري يعد نجاحا كبيرا.

وأشار إلى أنه سيتم إصدار توصيات في نهاية فعاليات المؤتمر تخدم العملية التعليمية والأنشطة الطلابية بشكل عام.

وكشف رئيس الاتحاد عن البدء في تجهيز مؤتمر آخر سيكون أكبر وأعم من المؤتمر الحالي، ورفض الحديث عن أي تفاصيل تخص هذا المؤتمر لحين الانتهاء من الإجراءات والترتيبات.

وقال «جعفر» إن طلاب جامعة الزقازيق استفادوا بشكل كبير من الندوات والورش التي أقيمت على مدار 3 أيام وحضر فيها رموز من المتخصصين في مجال الإعلام والفن والرياضة وأكاديميون في الاقتصاد والتجارة وغيرها من مختلف التخصصات.

وأضاف أن من بين الورش التي أوصى الطلاب بإعادتها مرة أخرى، كانت ورشة لعضو مجلس النواب، الدكتورة جهاد إبراهيم، تتحدث فيها عن دور المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة وكيفية تحدي الإعاقات وتحقيق الأهداف.


 

واعتبر أن تعميم فكرة المؤتمرات الشبابية داخل الجامعات تخدم الطلاب بشكل كبير وتنشر الوعي لدى شباب الجامعات، مضيفا «فخر لينا في جامعة الزقازيق لو باقي الجامعات أخدت فكرة المؤتمر وطبقتها عندهم علشان تبقى الإفادة أكبر لكل الطلاب مش طلاب الزقازيق فقط».

وانطلق مؤتمر الشباب في جامعة الزقازيق تحت عنوان «مصر.. الأمل والمستقبل»، بحضور رئيس الجامعة الدكتور خالد عبد الباري، ومحافظ الشرقية اللواء خالد سعيد، ورئيس أكاديمية الشرطة الأسبق اللواء أحمد جاد منصور، وقيادات الجامعة.

وتضمن برنامج المؤتمر ورش وندوات عن «برامج تأهيل الطالب لسوق العمل الخارجي ونماذج المشروعات الصغيرة، الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل، رؤية مصرية للعلاقات الخارجية في ضوء المتغيرات الدولية، الاهتمام بالمرأة والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة في رؤية الدولة، الاقتصاد المصري وآليات تطويره ومردوده علي المواطن، الرياضة المصرية آفاق وتحديات لصناعة البسمة».


 




0
0
0
0
0
0
0