ثمّن الشيخ خالد الجندي الخطوة العسكرية التي تشنها القوات المسلحة على المتشددين، وقال: «هي خطوة مباركة تقوم بها القوات المسلحة لتطهير البلاد من جحافل الأعداء التي تريد أن تدبر الشر لهذا الوطن».

وتمنى الشيخ خالد الجندي أن يحفظ الله والوطن ويحفظ ولي الأمر وأن يحفظ الجيش والشعب.

وأشار  في مقدمة برنامجه «لعلهم يفقهون» على فضائية dmc مساء السبت، إلى أن العمليات العسكرية هي جهاد أصغر وليس جهاد أكبر.

وقال إن الجهاد الأكبر يتمثل في الانتاج والاصطفاف الوطني والعمل والوعي والطني والانتماء لهذا البلد، وأضاف «هذه الكلمات أذكركم بها وأنا أعلم أنها في علمكم وفي مخزون عقلكم وأنكم تعرفونها».

وقال: إن هذه الفترة التي نعيشها في مصر تحتاج إلى تضافر وتكافل وتضامن ووحدة واصطفاف وطني.

وقال إن الجاهزة القتالية هي التي أثبتتها القوات المسلحة وقوات الشرطة المدنية. وأضاف: «هذا ما يرعب الأعداء حقيقية.. مستشهدا بالآية القرءانية، وأعدوا لهم ماستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم».

وشدد على ضرورة وعي المواطن بالتحديات التي تواجه الوطن، من تحديات داخلية وخارجية.

وقال نحن نحتاج للإعداد المتمثل في الآية القرآنية «يأيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله».

الشيخ خالد الجندي يرى أن المصريين في حاجة دائمة للإعداد في ظل المرحلة التي تخضع لتحديات داخلية وخارجية.

ياتي ذلك في ضوء العملية العسكرية التي بدأتها قوات الجيش المصري بالتنسيق مع أفراد الشرطة المدنية، منذ صباح الجمعة لمواجهة المتشددين في شمال سيناء.

 

 

 

 

 




0
0
0
0
0
0
0