استنكر عمرو أديب ما يقوله البعض عن انتباه الجيش المصري لأمور أخرى غير الحروب، وقال: «قعدتوا تقولولنا دا جيش المكرونة ولا جيش الحرب.. أوقات كتير بتقولوا يا جماعة إن دا جيش الكحك والمكرونة».

وطالب المصريين بضرورة الوعي بما يدور خلال الأيام القادمة، لأن ما يقوم به الجيش المصري في سيناء ليس سهلا، فحروب العصابات دائما أصعب من الحرب النظامية، فنحن لا نحارب أمام دبابات وقوات، وفق قول عمرو أديب.

وقال أديب في برنامج كل يوم على فضائية on e مساء السبت: إن الجيش في حرب ويجب أن نتحمل نتائج المواجهة.

وعن صعوبة حرب العصابات، قال إن الصعوبة تكمن في أن القوات تستهدف «انت يتدور على بني آدم في عشة.. واحد في نفق.. واحد قعد في بيت.. نفق في مسجد.. واحد قاعد تحت منبر.. بتدور على ناس فيه خونة بيساعدوهم

وخاطب المصريين بأن ما يدور في سيناء، من أجل المصرين وأمنهم، وليس لأجل أحد.

وقال إن ما يُشاع عن قصف أهل سينا غير صحيح، وتسائل: «هل القصف لمدة يومين لا يؤدي إلى موت أحد؟ هل هذا معقول».

وقال إن القوات لو أرادت أن تساوي أراضي سيناء بالأرض لن تأخذ اكثر من يومين.

وأشار إلى أن الإرهابيين يتخذون دروعا بشرية للاحتماء بها، الأمر الذي يصعب عملية القصف.

وطالب المصريين بالإبلاغ عن من يرونهم متورطين في العنف. وقال إن أحدا لا يستطيع اختراق الجيش المصري منذ عهد محمد علي.

 



0
0
2
0
0
0
1