تناول برنامج صباح أون المذاع على فضائية «أون لايف»، دور الشباب والمجتمع في مؤازرة الجيش والشرطة في الحرب ضد الإرهاب، وأهمية وجود الشباب بجانب القوات المسلحة.

استضاف البرنامج مدير مركز الجيل للدراسات السياسية والاستراتيجية، إبراهيم الشهابي، الذي أوضح أهمية انطلاق العملية الشاملة لتطهير سيناء، لإنهاء قدرات الإرهاب عن طريق تكاتف كل الأجهزة الأمنية في مصر، لإثبات أن الدولة لديها القدرة والسيطرة والسيادة على كل محاورها الاستراتيجية.

وقال الشهابي، إن ما تقوم به القوات المسلحة رسالة ليست للإرهاب في سيناء فقط، لكن أيضا هي رسالة واضحة للإرهاب اللوجستي التي تمارسة بعد الدول في البحر المتوسط أو على الحدود الغربية.

وقال إن أهالي سيناء تحملوا أعباء الإرهاب كاملة، بعد أن أصبح الأرهاب يهدد الجميع بالاغتيال وهدم للبيوت، وهم دائما ما يدفعون ضرائب تلك الأعمال التخريبية، لكن هم الآن في حالة مؤازرة كبيرة للجيش وليسوا بحاجة للتوصية على مصر.

وأعلن أن دور الشباب في الدفاع عن الدولة خلال الفترة الحالية، يتمثل في رفض كل أشكال الحرب النفسية، وضحًا كل القنوات والمنابر العاملة للطرف المعادي لمصر هدفهم دعم الإرهاب ويسوقون لتدمير مصر فالاستماع لهم خطأ في حق المجتمع.

وذكر أن الشباب المصري يتواجد بشكل فعال في الجيش والشرطة والمشاريع الكبرى، فهم محور التنمية، ولابد من توافر الضمير في العمل والاجتمهاد لتحقيق التنمية المستدامة والارتقاء بمصر.

وطالب الشباب بأن يكون موضوعي في أحكامه، ورؤييته واضحه، ولا يستمع إلا للمعلومات الرسمية، ورفض كل المنابر الإعلامية الموجه من الخارج.



0
0
0
0
0
0
0