اعتبر رئيس جامعة الزقازيق، الدكتور خالد عبد الباري، أن العملية الشاملة في سيناء 2018 «عبور ثان للتنمية».

وأصدرت الجامعة بيانا أكدت فيه دعمها للقوات المسلحة وقوات الشرطة في حربهم على التنظيمات المسلحة في سيناء.

وقال بيان الجامعة، اليوم الأحد، أن أساتذة الجامعة وطلابها وجميع العاملين فيها يعلنون دعمهم لقرارات القيادة السياسية وتكليف القوات المسلحة والشرطة بالقيام بعمليات عسكرية شاملة في سيناء، للقضاء على المتطرفين واقتلاع جذور الإرهاب.

وأشار رئيس الجامعة ألى وضع كافة الإمكانيات العلمية والبشرية والمؤسسات التابعة للجامعة تحت تصرف الدولة.

وأضاف «عبد الباري» أن هناك العديد من قوى الشر لا تريد لمصر الاستقرار والأمان وتعمل عل زعزعة الوطن وتفريق شعبه، مؤكدا على ثقته في القوات المسلحة في القضاء على جميع المخططات الهدامة.

وأعلنت القوات المسلحة، الجمعة، بدء عملية شاملة للقضاء على الجماعات المسلحة في سيناء بالتعاون مع وزارة الداخلية وجميع مؤسسات الدولة.

وقال المتحدث العسكري في مقطع فيديو على صفحته الرسمية، إن العملية بدأت الجمعة في إطار التكليف الصادر من رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة للقيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية، وبالتعاون مع كل مؤسسات الدولة.

وطالب شعب مصر بالتعاون مع قوات إنفاذ القانون والإبلاغ الفوري عن أي عناصر تهدد أمن واستقرار الوطن.

وتشهد سيناء نشاطا مكثفا لمسلحين يشنون هجمات على قوات الأمن والجيش، منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، بعد مظاهرات حاشدة في يوليو 2013.

وتشن قوات الأمن والجيش منذ سنوات حملات عسكرية في سيناء، تستهدف القضاء على الجماعات المسلحة في شبه الجزيرة.

وقتل المئات من أفراد الجيش والشرطة والمدنيين، في المواجهات مع «ولاية سيناء» المرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية «داعش».




0
0
0
0
0
0
0