ذكر عضو مجمع البحوث الإسلامية، الدكتور محمد الشحات الجندي، أن مساندة المجتمع المصري للقوات المسلحة والشرطة في العملية الشاملة والحرب على الإرهاب أمر واجب شرعا.

وأكد الجندي، أن مساندة الجيش حاجة ضرورية، قائلًا: «هذا من الواجبات الدينية والوطنية، وأمن ووحدة واستقرار الوطن من الواجبات التي أمرنا بها الله تعالى ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم».

وطالب الجندي، في تصريحات صحفية، المواطنين بمقاومة الشائعات المغرضة ضد القوات المسلحة والشرطة، لانه يتعين على المواطنين درء الشبهات ومواجهة الحروب النفسية التي تمارس من الإعلام المضاد للدولة.

كمات أشار إلى ضرورة الوقوف ضد الشائعات الخاصة التي تقدم مفاهيم مزيفة للحقائق وتروج على مواقع التواصل الاجتماعي، ويتناقلها البعض.

واعتبر أن ذلك يأتي في ضوء قول الله تعالى في كتابه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ».

وأكد أن الترويج للشائعات والأمور الغير حقيقية والتي تضر بالوطن مصر، أمر محرم شرعا.

وأضاف عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن المحرض والشريك، أو من يروج الشائعات، يُعاملون معاملة الإرهابى ويُطبق عليهم عقابه، لأنهم عاثوا فى الأرض فسادا.

وأوضح أن الواجب على المواطنين أن يعوا أن الدولة في مواجهة وحرب حقيقية مع عدو للمجتمع والأمة والدين، مشددا على أنه يتعين على من يتدالون الشائعات ويروجونها على مواقع التواصل الاجتماعى الكف عن نشر هذه الافتراءات الكاذبة ضد الدولة.




0
0
0
0
0
0
0