أنهى طلاب جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب MSA، عروض مشروعات التخرج الخاصة بهم في الكليات المختلفة بالجامعة.

من بين المشروعات «كرسى يتحرك بإشارات المخ» لطلاب بكلية الهندسة، وخصص الطلاب هذا الاختراع الجديدة لاستخدام رغبة المخ في تحريك كرسى مخصص لمن يعاني أمراض تؤثر على الحركة وتصيب بعض العضلات بالضمور أو الشلل.

من جانبها، قالت الدكتورة عصمت عبد الفتاح، الأستاذ بمعهد بحوث الإلكترونيات، إن المستوى الذى ظهر عليه الطلاب بمشروعات التخرج متقدم، وتقديراتهم كانت متميزة بما يعكس مستوى تعليمى متميز.

وناقش قسم الهندسة الكهربية بتخصصيه نظم الاتصالات والإلكترونيات الكهربية ونظم الحاسب الآلى بكلية الهندسة بجامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والآداب، مشروعات التخرج الخاصة بالطلاب من خلال مناقشة الأفكار والبرامج التكنولوجية التي قدمها أكثر من 100 طالب وطالبة في 68 مشروع أمام لجنة من أساتذة متخصصين من مختلف الجامعات والمراكز البحثية فى مصر.

وتنوعت مشاريع الطلاب من تطبيق حلول إبداعية في العديد من المجالات مثل الهوائيات والموجات الدقيقة، والأنظمة المدمجة، وأنظمة الاتصالات، وأنظمة التحكم الآلى والتحكم عن بعد.

وقال الطلاب بعد مناقشة مشروعات تخرجهم أن الجامعة تهتم بالصورة وتعمل على إنتاج خريج مؤهل للصناعة قادرا على الإندماج في الشركات ليكون ثمرة ونواة جيدة لواجهة الجامعة.

وأنتجت مجموعة من طلاب كلية الهندسة بجامعة MSA، «سكيورتى روبوت» يتفقد المنطقة ويتجول فيها للكشف عن أى أجسام غريبة، ويصدر الروبوت إنذارا عندما يكتشف أى أجسام غريبة بالمنطقة التي يتفقدها للتأكد من سلامة وآمان المنطقة المراد الكشف عنها.

وذكر فريق مشروع التخرج الخاص بالروبوت، أنهم استغرقوا 10 أشهر للانتهاء من المشروع.







0
0
0
0
0
0
0