شهدت الجامعات المصرية موجات غضب طلابية واسعة بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، ودائما ما تكون ردود أفعال الطلاب في القضايا الكبرى المحلية والإقليمية هي الأسرع والأكبر على مر التاريخ.

وبشكل مفاجئ، أعلنت حكومة الاحتلال الإسرائيلي توقيع صفقة وصفتها بـ«التاريخية» لتصدير الغاز الطبيعي إلى مصر، مدتها 10 سنوات بقيمة 15 مليار دولار، واعتبرها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، «يوم عيد».

وفي استطلاع لآراء وتعليقات رؤساء اتحادات الجامعات -باعتبارهم ممثلين عن طلاب مصر- حول هذه الاتفاقية، جاءت الردود متحفظة، ورفض الكثيرون الحديث أو التعليق على الاتفاقية.

اتحاد أسوان

رئيس اتحاد طلاب أسوان، عمرو فيصل، اعتبر أن مثل هذه الاتفاقيات يتم دراستها بعناية قبل توقيعها من قبل الإدارة السياسية.

ونقل في حديثه لشبابيك تأييد اتحاد الطلاب ودعمه لجميع القرارات التي تصدر من الدولة، مضيفا «أكيد الاتفاقية بها فوائد ستعود على الاقتصاد المصري».

اتحاد دمياط

في الاتجاه الآخر، رفض رئيس اتحاد طلاب جامعة دمياط، خالد رفيق، الحديث عن أي قضايا خارج نطاق الجامعة أو لا تخص الشأن الطلابي.

ويرى «رفيق» أن دوره هو خدمة الطلاب وتنظيم الأنشطة الطلابية والعمل على حل مشاكل زملائه، وليس الحديث في مسائل لا تتعلق بالجامعة أو الطلاب.

اتحاد بنها

وفي محاولة لمعرفة تعليق رئيس اتحاد طلاب جامعة بنها، خالد علي، أجاب «بس دي المفروض سياسة بحتة.. وطلاب الجامعة بعيدين عن أي توجهات سياسية».

واستغرب «علي» أن يكوّن الأشخاص آرائهم في وقت قصير بعد الإعلان عن الاتفاقية، ويضيف: «وبعدين الموضوع لسه امبارح بالليل، فأكيد لسه في رد للقيادة السياسية».

واستشهد ببيان المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول الذي جاء فيه أن الوزارة ليس لها تعليق على الاتفاقية لأنها تخص شركات القطاع الخاص بشأن استيراد أو بيع الغاز الطبيعي».

اتحاد أسيوط

أما رئيس اتحاد طلاب جامعة أسيوط، رفيق محمد، نفى علمه بتوقيع الاتفاقية، موضحا أنه سيتابع ما حدث في هذا الشأن بعد انتهاء اجتماعاته وأعماله في الجامعة.

جامعة عين شمس

لم يختلف رد رئيس اتحاد عين شمس عن سابقه، فقد نفى أسامة مرشدي علمه بالاتفاقية.

اتحاد المنصورة

في جامعة المنصورة، قال رئيس الاتحاد عمر البوصيلي: «لا تعليق على الرأي السياسي». ويرى أن آراءه أو تعليقاته على أمور سياسية أمر شخصي لا علاقة له بمنصبه كرئيس لاتحاد الطلاب.

اقرأ المزيد

معلومات تلخص لك صفقة استيراد الغاز من إسرائيل

تفاجأ المصريون بتوقيع صفقة كبرى لاستيراد شركة مصرية غاز طبيعي من إسرائيل بما قيمته 15 مليار دولار.

ويشير إلى أن تناول القضايا السياسية داخل الجامعات يكون من خلال التوعية المجردة دون تحيز، مستشهدا بأسبوع التوعية الذي ينظمه الاتحاد لدعوة الطلاب للمشاركة في الانتخابات الرئاسية.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة البترول المصرية حمدي عبدالعزيز، إن الوزارة ليس لديها تعليق على أي مفاوضات أو اتفاقيات تخص شركات القطاع الخاص بشأن استيراد أو بيع الغاز الطبيعي.

وقال في بيان إنه «سيتم التعامل مع أي طلبات تصاريح أو تراخيص ستقدم من قبل القطاع الخاص وفقاً للوائح المطبقة».




0
0
0
0
0
0
0