خيمة كلية الزراعة في المهرجان الكشفي الـ39 لجوالي جامعة القاهرة حملت اسم مدينة السعادة، واستغلت جميع الإمكانيات المتاحة لتزيين الخيمة لتعبر عن السعادة فعليا.

تجول شبابيك في الخيمة التي صمم كل ركن فيها محاكيا لوسيلة من وسائل السعادة؛ ليقدم إليكم المشهد داخل الخيمة.

فكرة الخيمة

فكرة الخيمة جاءت عن طريق سؤال على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: ما الذي يجعلكم سعداء؟.

تنوعت وسائل السعادة عند المتفاعلين على البوست، وعلى هذا الأساس صمم الطلاب مدخل الخيمة والذي ضم معرض الجوائز والإنجازات التي حققتها العشيرة على مدار السنوات السابقة على شكل مسرح.

تصميمات الفرحة

في الركن الأيسر للخيمة صمم الطلاب الركن الثقافي على شكل صالة بلاي ستيشن، ويضم مجموعة من الألعاب.

وفي المقابل صمم أعضاء عشيرة الجوالة بكلية الزراعة النادي الخلوي على شكل شاشة سينما، مع رسوم مختلفة لمجموعة من شخصيات أفلام الرسوم المتحركة.

ويضم النادي الخلوي جزء من منتجات الطلاب خلال معسكر الإعداد، من بينها (أباجورة) من الأكواب البلاستيكية المستخدمة خلال المعسكر، ومراية تم تزيينها بالملاعق المكسورة، التي أضافت لها شكلا جماليا.

واختار الطلاب تصميم منشر المراتب على هيئة ملاهي، بينما اتخذ منشر الملابس والشنط أشكال السيارات ونار الصيادية.

كان من بين وسائل السعادة التي تحدث عنها المتفاعلون على البوست، الواي فاي والانترنت، فصمم طلاب الجوالة (الجزامة) على شكل واي فاي.

وصمم الطلاب منشر البطاطين على شكل بيانو، ومخزم الأدوات على شكل مصنع قهوة، لمن اعتبر القهوة وسيلة السعادة بالنسبة له.

واستغل الطلاب كل الوسائل المتاحة لبناء خيمة السعادة، فزرعوا داخل أحد الكاوتشات شجرة.

 منتجات الطلاب

ولم يخصص الطلاب مكانا محددا داخل خيمة السعادة لعرض أعمالهم ومنتجاتهم، بل تم توزيعها على جميع زوايا وأركان الخيمة.

وتمثلت المنتجات في لوحات فنية وأعمال هاند ميد وحفر على الزجاج والرخام، إضافة إلى تصميمات الأركت الخشبية والحرق على الجلد.



0
0
0
0
0
0
0