وقعت مشاجرة بين طالبة في كلية الآداب جامعة الزقازيق وأحد أفراد الأمن الإداري.

واتهمت الطالبة فرد الأمن بالاعتداء عليها والتحفظ على الهاتف الخاص بها.

وأوضح رئيس اتحاد الكلية، إبراهيم أحمد إبراهيم، أن المشكلة وقعت بسبب التزاحم على منفذ بيع الكتب الدراسية، مضيفا أن الطالبة تشاجرت مع مظف بيع الكتب وقامت بتصويره على هاتفها الخاص ما دفعه لاستدعاء أفراد الأمن.

وأشار في تصريح لشبابيك إلى أن فرد الأمن تحفظ على هاتف الطالبة ما تسبب في زيادة حدة الشجار وصراخ الطالبة.

ويظهر في مقطع فيديو متداول على موقع فيس بو; تجمهر الطلاب حول فرد الأمن والطالبة، التي تؤكد اعتداء فرد الأمن عليها بالضرب.

يقول رئيس اتحاد الجامعة، محمد خالد جعفر، إن الطالبة اتصلت بوالدها عقب الواقعة واستدعته إلى الجامعة، وحرر محضرا بقسم الشرطة ضد فرد الأمن.

ووقعت مشاجرات بين والد الطالبة وأفراد الأمن عقب دخوله الكلية للتعرف على سبب الاعتداء على ابنته.

وأضاف أن عميد كلية الآداب، الدكتور عماد مخيمر، استدعى جميع أطراف المشكلة وانتهى الأمر بالتصالح بينهم وتنازل والد الطالبة عن المحضر.

وأكد رئيس اتحاد الكلية أنه بعد التصالح حصلت الطالبة على الكتب التي كانت تنوي شرائها، لافتا إلى أن اتحاد الكلية يقف على مسافة واحدة ويعمل على حصول أي طرف على حقه والسعي لمعاقبة المخطئين.




0
0
0
0
0
0
0