قال الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، في تسريب صوتي، إن الأمريكان هم من خططوا لثورة 25 يناير، مؤكدًا على رغبتهم في ازاحته منذ عام 2005، وهم من أطلقوا إشاعة التوريث.

ونشرت صفحة «أنا آسف يا ريس» على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وهي صفحة مؤيدة للرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، تسريب صوتي مُسجّل قالت إنه لمبارك وهو يتحدث عن دور الأمريكان في ثورة 25 يناير.

وأوضح التسريب حديث مبارك أن «الأمريكان كانوا يعملون على ثورة يناير منذ عام 2005، وأنا كنت أشعر بذلك، لذا كنا في اجتماع في سبتمبر/ أيلول 2010، وقلت إن الأمريكان وضعوا صوابعهم في الشق مني لأني أرفض أن أتنازل لهم عن قاعدة أو ميناء أو اتصالات أو أي شيء ويرغبون في إزاحتي بأي ثمن».

وتابع: «كنت أشعر منذ عام 2005 برغبة الأمريكان في إزاحتي، وهم عملوا على إزاحتي منذ ذلك الوقت، وقلت لهم على العموم أنا في عام 2011 سأسلم الحكم ولن أورث الحكم لأبني، والأمريكان كاذبون وهم من أطلقوا إشاعة التوريث دي والناس صدقتهم».

وأضاف: «قلت لهم يا جماعة احنا نظامنا جمهوري ومفيش فايدة لكن الآلة الإعلامية الأمريكية أقوى منا».




0
0
0
0
0
0
0