يخضع الإعلامي خيري رمضان للتحقيق لليوم التالي على التوالي في اتهامات تتعلق بإهانة ضباط وزارة الداخلية.

وكانت النيابة العامة بوسط القاهرة بدأت استجواب مقدم برنامج «مصر النهارة» على التليفزيون المصري أمس السبت، وأودعته الحبس حتى استكمال التحقيق اليوم.

استجواب خيري رمضان جاء بعد تقديم وزارة الداخلية بلاغا رسميا في الإعلامي الشهير، ووجهت له اتهامات «نشر أخبار ومعلومات من شأنها الإساءة لجهاز الشرطة والعاملين به».

أراد أن «يقوم بالواجب» مع أسرة ضابط شرطة، إلا أن ذلك أدى به لطريق السجن. يقول أحد مستخدمي موقع فيس بوك.

كان «رمضان» حكى في برنامجه الذي انطلق على التليفزيون المصري نهاية شهر فبراير عن مأساة أسرة ضابط شرطة.

ونقل عن زوجة الضابط الذي يحمل رتبة عقيد ويعمل في منطقة البحر الأحمر في الجنوب، ما وصفه بحالة الضيق التي تمر بها مما اضطرها لنقل ولديها من مدرسة خاصة لأخرى حكومية.

وانتقد راتب ضابط الشرطة المشار إليه، وزعم تقاضيه شهريا 4600 جنيه.

وفي معرض حديثه، أشار «رمضان» إلى أن هناك ضباط شرطة شرفاء كما هو العكس.

تحكي السيدة عن طلب زوجها الانتقال لسيناء، وأخبرها بأنه في حال فقدان حياته ستتقاضى الأسرة معاشا شهريا يفوق الراتب الحالي.

واستمرارا للمعاناة التي يحكيها خيري رمضان عن الأسرة، صُدمت زوجة الضابط بتكلفة فاتورة الكهرباء الشهرية بـ3 آلاف جنيه.

وطالب بامتيازات خاصة لأبناء الشرطة، في إطار تشجيعهم على التعلم.

عودة إلى إجراءات التحقيق.. ووفق وكالة الأنباء الرسمية المصرية، أمر المستشار سمير حسن، ليلة السبت، بعد جلسة استجواب مطولة بحجز الإعلامي رمضان لمدة 24 ساعة لحين ورود تحريات قطاع الأمن الوطني.

ونقلت وسائل إعلام محلية نفي خيري رمضان الاتهامات الموجهة له واعتبرها غير صحيحة وأن حديثه كان في إطار الوقوف بجانب أسر الشرطة.

ردود أفعال 

وناشد الإعلامي عمرو ديب بالإفراج عن زميله خيري رمضان، وطالب وزير الداخلية بإنهاء الخلاف بشكل ودي، وقال إنه يخشى من التوسع في تطبيق مفهوم «تكدير الأمن العام».

واعتبرت رئيس جمعية زوجات ضباط الشرطة، رشا كامل، تصريحات خيري بـ«السم في العسل»، واتهمته بالقيام بحرب «اللا عنف» ضدهم، وتدمير نفسية ضباط الشرطة وأهاليهم.

وتتراوح عقوبة جريمة تكدير السلم العام، بين الحبس سنة والغرامة المالية.

ومن المقرر أن تصدر النيابة العامة قرارها بإخلاء سبيل الإعلامي خيري رمضان بكفالة مالية أو حبسه احتياطيا على ذمة القضية.

ويُعرف عن الإعلامي خيري رمضان تأييده للسلطات الحاكمة، وعمل سابقا في فضائية cbc  قبل أن ينتقل للنهار ثم التليفزيون المصري مؤخرا.

وهو من مواليد عام 1963 في محافظة الدقهلية، وتخرج من قسم الإعلام بجامعة أسيوط وعمل في مؤسستي أخبار اليوم والأهرام، وبينهما سافر للعمل صحفيا في الخليج.




1
0
0
0
0
0
0